الصحة

برنامج الغذاء العالمي يفضح ميليشيا الحوثي: يسرقون غذاء الجوعى

كشف برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، عن جريمة جديدة ترتكبها ميليشيا الحوثي ضد أبناء اليمن، مطالبا بوضع حد فوري لها.

وقال في بيان، اليوم، إن البرنامج أثبت تلاعب الميليشيا في توزيع مساعدات الإغاثة الإنسانية في اليمن، مؤكدًا أن العديد من سكان العاصمة لم يحصلوا على استحقاقاتهم من الحصص الغذائية، فيما حُرم الجوعى من حصصهم بالكامل في مناطق أخرى، في الوقت الذي يعتمد ملايين اليمنيين على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.
وأكد المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي أن هذه الممارسات هي بمثابة سرقة الغذاء من أفواه الجوعى وأضاف: “يحدث هذا في الوقت الذي يموت فيه الأطفال في اليمن لأنهم لا يجدون ما يكفيهم من الطعام، وهذا اعتداء بالغ. يجب العمل على وضع حد فوري لهذا السلوك الإجرامي”.
وخلال حملات الرصد التي أجراها برامج الأغذية العالمي، قام مسئولو البرنامج بجمع عدداً من الصور الفوتوغرافية وغيرها من الأدلة التي تثبت قيام الشاحنات، التابعة لمليشيا الحوثي، بنقل المواد الغذائية بشكل غير مشروع من مراكز توزيع الأغذية المخصصة لذلك.
واكتشف مسئولو البرنامج أيضاً أن مسئولين حوثيين يتلاعبون أثناء عملية اختيار المستفيدين ويتم تزوير سجلات التوزيع. وقد تم اكتشاف أن بعض المساعدات الغذائية يتم منحها لأشخاص غير مستحقين لها ويتم بيع بعضها في أسواق العاصمة لتحقيق مكاسب، وفقا لبيان برنامج الغذاء العالمي.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى