الرئيسية / خطرات قلم / في ليلٍ كالِح السَّوادْ ..

في ليلٍ كالِح السَّوادْ ..

في ليلٍ كالِح السَّوادْ ..
وعلى مَشَارِفِ الإنتهاءْ ..
تلفظُ ما تبقّى مِنْ أملْ ..
تتلاشى أَمامهآ كلّ متعِ الدُّنيآ وزُخرفها !

كَمـومْياءٍ مُحنَّطة !
تَمضَغُ الصَّمتْ .،!
سقطتْ عصاها الّتي تَتَوَكّأُ عليها .. فَـ هَوَتْ رَغبَتُها بالحياةِ مِنْ دونِ رجعه..!

أَحلامُها أُجْهِضتْ ..
شُهُبُها تساقطتَ ..
الأياديْ مِنْ حَوْلِها … شُلَّتْ !
ذِكْرى أشعلتْ بِوِجدانِها شمعةْ ..
على إِثْرِها أَمستْ ألآمُهآ جَلَيّةً تُبْصِرُها العينْ !

ليسَ بِإِرادَةٍ منها ،
ولكنّها تَشعُرُ بِدُنُوِّ أَجلِها !

قلبُها ينبضُ كَــ ( تَرْنِيمَةِ حُزْنْ ) ..!
كَـ (طائرٍ مُهاجِرْ ) ..!

يُحكمُ الوِثاقُ حولَ عُنقها ..!
انْقشعَ الّليلْ ..
فَتَبخّرَتْ .

هيآ الفيصلْ ..

عن اللجنة الاعلامية

اللجنة الاعلامية

شاهد أيضاً

مدير صحة جازان يدشن عيادة الموظفين بمقر المديرية

جازان/ شيخه مساوى دشن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة جازان الدكتور عبدالله بن أحمد النجمي …

اترك تعليق - ( الاسم و البريد ) - اختياري