نلهم بقمتنا
فن المقال وما بعد الحداثة" – منصة الحدث الإلكترونية عرض الموقع بالنسخة الكاملة
الحدث الثقافيالمناسبات

فن المقال وما بعد الحداثة”

الحدث/ وسيلة الحلبي

قدمت النورس الثقافية مؤخرا ورشة عمل بعنوان ” المقال الصحفي”قدمها الدكتور “عبدالله البطيّان”.”المقال الصحفي” أو ” فن المقالة الصحفية”، انطلاقة لبداية الورشة حيث أوضح البطيان الفرق بينهما من حيث النمط المدارس كـ(الكلاسيكي والحداثي) بعد استعراض لفن التحرير العربي ثم المقال حتى مدخل فن المقالة الصحفية. كيف يمكن أن يكون عنواني مميزاً؟ كيف أحاكي العقول لجذب الانتباه؟

هذا وغيرها من استفهامات يضعها الكاتب نصب عينيه ترفع مستوى الفكر المقالي -تساهم في صنع قلم- له قيمته، وأثره هكذا أشار الدكتور “البطيّان” للكاتب المتميز. بعدها تَدَرَّجَ “البطيان” من المفهوم العام للمقال إلى العمق في المفهوم، أهمية المقال، وخطوات الحبكة الفنية للكلمة لتصبح مقالاً.

 كما تطرق “البطيان” إلى أنواع المقال من حيث الموقف، الأسلوب، والموضوع مشيراً إلى- أقسام- كل من المقال الذاتي، والموضوعي موضحا ذلك بضرب الأمثلة الدالة على الفروق بتدريبات عملية. عرض بروتوكول الكتابة والكثير من المعلومات في جو من المحاورة والمناقشة، كما تم خلال الورشة عرض لبعض الأخطاء الشائعة في الصحافة وكيفية تفاديها لكسب المهارة الصحفية. مشيرا ً لمدرسة جديدة بين المدرستين الكلاسيكية والحداثية ضمن الساحة الصحفية للكاتب الصحفي المميز، في ختام الورشة تم استعراض لبعض المقالات، وتحليلها، والتطرق للمدرسة التي تنتمي لها مؤكدا أن الكاتب المتمكن يستطيع ابتكار خط جديد تكسب قراء المدرستين.

في الختام سؤال وجواب ومدرسة حديثة في فن المقال(المدرسة النورسية) تم استحداثها لتضاف إلى عالم الكتابة وتصبح نهج ينتهجه المميزون في الشأن النورسي.ذكرت ذلك ليلى حسين الناصر.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى