الحدث الثقافي

محمد ال خشيم :الموروث الشعبي

اعداد / محمد بن جمعان ال خشيم 

عندما نتحديث عن الموروث الشعبي فلاننسى رموز الموروث الشعبي ورواده ولعل منهم
الشاعر فهيد بن عبدالله المجماج
والملقب ب(المجماج)

هو الشاعر فهيدبن عبد الله بن فهيد بن محمد بن سعود بن محمد من ال ابو هلال بن مزروع من بني العنبر من عمرو من تميم.
انتقل جده سعود بن محمد من روضة سدير الى المذنب
واشترى الجراية وتوفي وليس له من البناء سوى محمد
الذي توفي في المذنب سنة 1212ه فانتقل فهيد جد شاعرنا (اكبر ابناء محمد)
في نفس العام الى بلدة الاثلة في عالية نجد واشترى الرفيعة وهي بئر زراعية في الاثلة واستوطنها هو وابناءه
وفي عام 1275ه تقريبا ولد شاعرنا فهيد وكان مشهورا باسمه ولقب ابيه فكان والده يلقب (عويد)
وتوفي فهيد في الاثلة عام1322ه
ولقد فقد اغلب شعره ولم يوجد له من القصائد الا ما يقارب العشرين قصيدة اغلبها في الغزل ووصف رحيل البادية
وقد اشتهر وتناقل بيته الذي يقول

حبه يخج القلب ما يوجع اوجاع……..
لا شك قلبي مودعه بيت نملة

كان فهيد جالساً في السوق ذات يوم فمر عليه طفل اسمه ناصر وكان الطفل يبكي فقال له ما يبكيك يا نويصر فقال اني جائع فأجابه شارحا له بأنه يعاني مثله

يا نويصر طالت الهجرة علينا……….
ذا لنا عامين والوادي سناوي

والتجار وجيههم قامت تشينـا………….
كن واحدهم عن النفر امتداوي
……………………….

ومن يتأمل شعره يجد انه قوي العبارة طبيعي صادق بدون تكلف جيد المستوى دقيق التعبير يصور بيئته تصويراً بديعاً
كان شاعرنا مولعاً بابنة عمته وذات ليلة رآها وهي آتية من نخيل ابيها ماشية الى البلدة وكان معها امرأتان من أسرتها فأصاب قدمها عود فأهوت لتنزعه من قدمها فوقفت رفيقتاها الى جانبها حتى تنزع العود وكانت الليلة مقمرة فقال

يا راكب اللـي مـا لحنـه ظلافـه………..
ولا داره الجمّال يدنـي العلـف لـه

ما مون توه يصطفـق فـي عسافـه……..
لو طال طيـول المـدى زاد جفلـه

يـا دار يـا دار العـنـا والتـلافـه………
وين الغضي ويش أمره اللي صدف له

تقـول أخيلـه يـوم عقـب سنافـه……..
واليوم ما درى وين دربٍ ذلـف لـه

يا دار يا ما جيـت لـك بانصرافـه……..
نـوب علـى عينـه ونـوب بغفلـه

يـا دار ياللـي مثـل بـو وقـافـه……..
تبهل عليـه الطايلـة وتعطـف لـه

البارحـة شفـت الحبيـب خطافـه……
خبرك بشوف الليل ما ينصـرف لـه

وبوي مـا زيـن وقفتـه بانحرافـه…….
والكل منهن يـوم دنـق وقـف لـه

: الشاعر فهيد بن عبدالله المجماج من المزاريع من تميم وهو من سكان بلدة الأثلة في عالية نجد عاش بين الفترة من 1275إلى 1322هـ رحمه الله تعالى وله من الابيات

لا والله إلا شدوا البدو نجاع===
كلٍ هدم مبناه وارتد زمله

شد الشديد وقربوا كل مطواع====
وراع المودة فرق البين شمله

شدوا ودنوا الحني كل مطواع====
كل أشقح ما أحلى قرينه ورمله

غدا لهم فوق الرفيعة(1)تمزاع====واللي بغى يضرب طريق قسم له

وا بكرتاه اللي غدت بين الأقطاع====
مع زوعة العربان ماينجهم له

مدري مع اللي يم دخنه بالاسماع====
وإلا مع اللي سندوا مستهملة

لا هيب لا حاشي ولا هيب مرجاع====
عفرا فتاة وراعية ما وسم له

راعي هدب عينٍٍ مظاليل ووساع====
سود عيونة والمحاجير جمله

وراعي مجاديلٍ مشطهن يجي باع====
أشقر على هاك الردايف يعمله

ياغصن موز ناعم له تمرياع===
ومنين ماهب الهوا مال حمله

عليه ماوقفت عيوني بالأدماع===
وهجس إن يلحقني على الطول سمله

أعوي عوا ذيب ورا النزل لاجاع===
يقنب إلين الله يجيب اللحم له

يامل قلب من هوى زيد ينصاع===
كما يصوع الصيد رام خطم له

حبه يخج القلب ما يوجع أوجاع===
لاشك قلبي مودعه بيت نمله

يامل قلب من شديد العرب جاض ……
كما يجوض إذا أوجس الكي ممروض

لا والله إلا صار للبدو نضناض……..
دونك حجير مغيزل العين مقضوض

طمنت راس للمنازل ولا راض…………
ولا شفت بين بيسر البدع منهوض

يا من يبشرني عسا شيخهم راض………
وين انت ياللي لك مع البدو ملحوظ

طووا ورووا وانتووا عقب مقياض……..
ولا نيب راجيهم إلى جرت الحوض

يوم استقلوا والمظاهير قفاض……
غدا لهم دون المشاريف عاروض

شفوا وهفوا واتقوا عقب معراض……..
وامسيت حالي من هوى زيد مقروض

امسيت كني هاوي حبس الأرفاض………
وصبرت يوم انه مقاسيم وحظوظ

عفت المسير وبت لشفاي عضاض…….
مثل الهجين اللي من الشيل مبهوض

والدمع من عيني على محجري فاض……..
فيضة شعيب فايض له على روض

يبون براق على دارهم ناض……….
مختلط به عشبة الصيف وحموض

إذا استعز القلب وعنز بالأبراض………
تعرضه من طاري البدو عاروض

لا والله الا اخلوا جناب العدود………..
امسى جناب العد خال عليه

معاد جانا من عربهم ريود……..
والليل يضوي واضوى له رعيه

يامربعه يسقيه وبل الرعود……….
يمطر عليه بليلة هيد بيه

اخيلهم لين اتقوا ياحمود………
لين اتقوا بين العبل والشفيه

ما عنك يانابي الردايف صدود…….
لك شوفة ما هيب شوفة سهيه

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى