الدوليةشريط الاخبار

قصف جوي واشتباكات في اليوم الثالث للهدنة في سوريا

 

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومسلحون من المعارضة إن طائرات حربية تابعة للحكومة السورية استأنفت قصف وادي بردى قرب دمشق يوم الأحد بعد نحو 24 ساعة من توقف الغارات.

وشهد اتفاق الهدنة الذي توسطت فيه روسيا وتركيا وحظي بترحيب بالإجماع في مجلس الأمن الدولي انتهاكات متكررة منذ سريانه إذ يتبادل طرفا الصراع الاتهامات.

وحذر مقاتلو المعارضة يوم السبت من أنهم سيتخلون عن الهدنة إذا استمرت انتهاكات الحكومة وطلبوا من الروس الذين يدعمون الرئيس السوري بشار الأسد إيقاف هجمات الجيش والفصائل المسلحة الداعمة له في وادي بردى بحلول الثامنة مساء.

وتوقف القصف قبل الموعد المذكور لكن استمرت بعض الاشتباكات وعاد القصف مرة أخرى يوم الأحد.

ولم يتضح هل سيتخلى المعارضون عن الهدنة نتيجة للقصف.

وكغيره من اتفاقات الهدنة السابقة في سوريا شهد وقف إطلاق النار انتهاكات منذ بدايته واندلاع أعمال عنف في بعض المناطق لكنه صمد في معظم المناطق.

وقال متحدث باسم جماعة جيش النصر المعارضة والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن الغارات ضربت مناطق في وادي بردى حيث شن الجيش السوري وحلفاؤه عملية منذ أكثر من أسبوع.

وقال محمد رشيد المتحدث باسم جيش النصر إن قوات الحكومة والفصائل المتحالفة معها شنت هجوما عنيفا وحاولت الإغارة على وادي بردى من التلال القريبة.

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق