المجتمع

تركيا : لمواطنين خليجين«غير مرغوب» فيكم بدخول تركيا , وتم اعادتهم  من مطار أتاتورك

تعكر صفو ثلاثة أصدقاء مواطنين كويتين وقريب لهما سعودي كانوا قصدوا تركيا لقضاء إجازة فيها إثر احتجازهم من قبل سلطات الأمن التركية في مطار أتاتورك الدولي والتحقيق معهم 10 ساعات كاملة قبل أن يرحلوا إلى الكويت ثانية تحت مدعاة «غير مرغوب» فيهم.رحلة الأصدقاء الثلاثة انطلقت من مطار الكويت الدولي وكان مخططاً لها أن تنتهي في مدينة طرابزون التركية، لقضاء إجازة رأس السنة الميلادية، وحين حطوا الرحال في مطار أتاتورك الدولي، كان لسلطات أمن المطار رأي آخر، حيث اقتيدوا إلى أحد المكاتب المُغلقة، وتم احتجازهم فيه.وذكر الأصدقاء في حديثهم لـ«الراي» أن «الغرفة كانت ممتلئة بشباب من جنسيات أوروبية وعربية شتى، وأخضعنا لتحقيق أمني استمر 10 ساعات متواصلة، عن سبب زيارتنا لتركيا، والأماكن التي ننوي زيارتها، والفنادق التي سنقيم فيها، وقيمة الأموال التي نحملها، وكيفية استخراجنا لتأشيرات دخولنا»، مضيفين «بعد أن أجبنا عن كل الأسئلة التي طُرحت علينا، تم إطلاق سراح الشباب الأوروبيين أما نحن فقد احتجزوا جوازات سفرنا، وهواتفنا النقالة، وتم اقتيادنا بعد ما يزيد على العشر ساعات من المعاملة السيئة إلى الطائرة العائدة إلى الكويت، حيث تم تسليمنا إلى رجال أمن الرحلة، وحين سألنا عن السبب جاءنا الجواب أنتم غير مرغوب فيكم».وزادوا حين «وصلنا مطار الكويت اقتادنا رجال أمن الطائرة بجوازات سفرنا وهواتفنا، إلى مكتب أمر المطار، وبعد أن استمعوا إلى قصتنا، سلمونا أغراضنا، وأطلقوا سراحنا، من دون إبداء أي أسباب أو تعليق عن رحلتنا التي تعكر صفوها، وانتهت بترحيلنا كالمجرمين من دون أي مبرر يذكر».وختم الأصدقاء الثلاثة حديثهم لـ«الراي» بمناشدة وزارة الخارجية مخاطبة السفارة التركية في الكويت للوقوف على أسباب منعنا من دخول الأراضي التركية، مؤكدين أنهم في طريقهم لرفع دعاوى قضائية لنيل حقهم الأدبي والمعنوي جراء المعاملة السيئة التي تعرضوا لها في مطار أتاتورك».

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى