زوايا

لو كنت معي

 

لو كنت معي

الشاعر / نورالدين الجبرائيل

لو كنت معي قبل نهاية هذا العام
لو كنت معي  بغرفتي الصغيرة
نحقق احلامنا المطيرة
لو كنت معي
أيتها الأميرة
نكتب معا
نعزف معا
نرقص معا
نضيئ نصف المستديرة
لو كنت معي يا أميرة

هيا اكتبِ معي
لحن اللحظة القادمة
ثم ابدأي العزف
برؤوس أناملك الناعمة
هيا انقري على أضلعي
هذه عشر ألحان
هيا اسكبيها لاتترجعي
وهيا غني معي
كم هو عذبٍ صوتك
كم هو رائع شدوك
غني معي فالغناء
عقد قران الأوتار على الألحان
فتعالي نزفهم الآن
تعالي نرقص لهم
تعالي نخلدهم
في هذه الدقائق الأخيرة
معذرة  سيدتي
سانزوي قليلا الآن
لاتتبعيني
سانزوي قليلا فقط انتظري
هذه أناملك معي
وسأعيدها إليك صدقيني
فقط انتظريني
اريد ان أتخلص من آخر أوردتي
و آخر شراييني
ثم أعودإليك
كأنك من قبل لم تريني
أغمضي عينيك الآن
أغمضي عينيك المستحيلة
لا لا تحاولي ان تنظري
فقط تصبري
لا لا تحاولي ان تنظري
قبالة المرآة أنت الآن
افتحي عينيك الجميلة
هذا نبضي
حول عنقك صار عقد طويلاً
جنيت العمر أنظمه لك
هذه خمسون وبعض من بعضي
اهديها لك في نهاية هذا العام
وكم جميل ورد خدك
حينما عني أن  ترضي
وكم جميل تغريد عينيك
حينما مشاعرك ترضي
وكم جميلة
غرفتي الصغيرة اصبحت
كأنها سماء همنا بها
حتى خرجنا من جاذبية الأرض
يا أميرتي
كم جميل تغريد عينيك
و كم هو جميل ان اكون
فارس الساعة الأخيرة
هذه العقارب تبالغ باللسع
فإذا وصلت إلى رأس الساعة
امسد ضفائرها الإثنى عشر
ضفيرة ضفيرة
و على جبينك ازرع قبلة
في لحظة الصفر
ومن غيري يفرح بالصفر
علامة وتقديراً
انا ماحضرت لك هذا سابقا
شئ مني يلقنني
كلماتي الغزيرة
مملوء أنا بك
ربما أني أستعيد ذاكرتي
حتى حينما كنت طفلا صغيرا
ربما استعيد ذاكرتي
حتى حينما كنت  طفلا صغيرا
مر الزمان كالزئبق بوريدي
معتقلا عنك
مبعدا عن وطني وعنك يا عيدي
هل تدرين
حينما قلت لك لاتتبعين
انتبذت بحملي مكانا قصيا
ولد الجنين
قال انا ابن روحك
اتاني الله حبك
وماجعلني بهذا الحب شقيا
وبرا لك ولك بحرا طريا
و  هذا النبض
كله  صار لك ذريه
وسلام عليك وسلام عليا
ضمنا الحب
فارتقينا مكانا عليا
فدعيني اطعمك وأسقيك
بيديا
وانت بين يديا
ودعيني بقلبي اسكنك
فما بكيت بعد اليوم
لانك سكنته وسكنت عينيا
لأنك سكنته وسكنت عينيا

 

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى