شريط الاخبار

سفارة دولة فلسطين في الرياض تدعو الفلسطينيين في داخل المملكة وخارجها بتبني مبادرة رواد ومواهب في “رسالة وفاء لرجال سلمان الاوفياء في الحد الجنوبي”

الحدث/ وسيلة الحلبي

بعد الاجتماع الذي عقد في منزل السفير الفلسطيني الاستاذ باسم الأغا وبحضور المشرف العام على ملتقي رواد ومواهب الدكتور محسن الشيخ ال حسان وحضرة كوكبة من السفراء العرب وبعض اعضاًء ملتقي الرواد في مقدمتهم الاستاذ ماجد العتيبي والاستاذ اياد اليحيى وعميد السفراء السفير ضياء الدين بامخرمة والسفير العراقي والسفير السوداني والملحق الاعلامي الجزائري والمستشار الاعلامي الفلسطيني ونخبة من رجال الاعمال والاعلامي، أصدرت السفارة الفلسطينية هذه الرسالة الي الجالية الفلسطينية:

بِسْم الله الرحمن الرحيم الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، أيها البواسل الأبطال “نصرا من الله وفتح قريب”. تحية من كل عضو وعضوه في ملتقي رواد ومواهب تحية إعجاب وإجلال لكم من كل مواطن ومقيم على بسيطة هذا الوطن الغالي من شماله الي جنوبه ومن شرقه الي غربه ووسطه شيبا وشبابا رجالا ونساء.

أيها الأبطال يا رجال سلمان الأوفياء أنتم في قلوبنا وعقولنا ودعاؤنا لكم لا ينقطع بأن يكون النصر حليفكم بمشيئة الله تعالي وهنيئا لكم أيها البواسل الأبطال وأنتم تقاتلون أعداء الدين وأعداء الله في سبيل الله، هنيئا لكم يا جنود الوطن وحماة العرين بإحدى الحسنيين “إما النصر أو الشهادة”.

وقد خصصت السفارة الفلسطينية قوائم لتوقيع أفراد الجالية الفلسطينية في المملكة إضافة إلى إرسال الرسالة من خلال جميع وسائل التواصل الاجتماعي إلى جميع الفلسطينيين الأبطال الذين يقاومون الاحتلال الصهيوني منذ عشرات السنين ويعرفون معنى المقاومة والحرب والاستشهاد في سبيل الله ثم في سبيل الوطن.وبعد هذا الاجتماع صرح سعادة السفير الفلسطيني قائلا: “تجمعنا بالمملكة العربية السعودية وحكومتها الرشيدة وشعبها النبيل وجيشها الباسل علاقات استثنائية مبنية على جذور دينية لغوية تاريخية مصيرية. وكما أقسم الفلسطينيون في حربهم الشرسة مع العدو الغاشم بتبني المقولة “إما النصر او الشهادة”، ها هم رجال سلمان الأوفياء يرفعون الشعار نفسه. ودعوتنا لأبناء فلسطين في داخل وخارج المملكة بتبني مبادرة ملتقى رواد ومواهب-ملتقى الولاء والانتماء والوفاء لأهل الشيم والكرامة لرجال الأمن جاء دليلا بأن حكومة دولة فلسطين وشعبها المناضل هي في خندق واحد مع حكومة وشعب وجيش السعودية. حفظ الله الحكومتين والشعبين والجيشين امين”.

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق