المناسباتشريط الاخبار

60 مليار ريال جعلت من جدة تتربع على الفكر الاستثماري السياحي لتنوع الثقافات التاريخية والمجتمعية 

الحدث/ وسيلة الحلبي

شدد خبراء ومستثمرين  في مجال إقامة المهرجانات  والفعاليات أن  مدينة جدة مقبلة على طفرة في مجال الاستثمار الاقتصادي و السياحين خلال إقامة  المهرجانات وموقع مدينة جدة المهم على خارطة المدن العالمية وتنطلق  فعاليات مهرجان ربيع  جدة 38  المقام في طريق الملك أمام الردسي مول بموافقة كريمة  من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة  وتحت إشراف جمعية مراكز الإحياء بمحافظة جدة وأكد القائمون أن إقامة المهرجانات وارتفاع عدد الزوار لها كل عام من المدن السعودية ودول الخليج والعالم العربي  سيحقق لجدة التربع  على عرش السياحة العربية والعالمية بفضل الجهود الدائمة والرعاية الكريمة من مستشار خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة وقال: إن جدة اليوم تتصدر الموقع الريادي المتميز على خارطة السياحة الداخلية والإقليمية.ويسعى مهرجان ربيع جدة 38 إلى تنشيط الحركة السياحية بمحافظة جدة وهو من أكبر المهرجانات المحلية ويعد تجربة نوعية جديدة حيث سيشهد فعاليات جديدة تحدث لأول مرة منذ انطلاقة المهرجانات على زيادة نسبة زوّار مناطق المملكة المختلفة

وفي جانب آخر قدر الخبراء حجم الاستثمار السياحي في عروس البحر الأحمر وفق آخر الإحصاءات بـ 60 مليار ريال حيث تربعت جدة على الفكر الاستثماري السياحي لتنوع الثقافات الاجتماعية فيها التي تعتبر عاملاً لجذب السياح والزوار لها.“ولفت الخبراء إلى أن الدراسات الأخيرة أشارت إلى أن حجم السياحة الداخلية والخارجية خلال الفترة الأخيرة بلغ نحو 20 مليون شخص توزعوا بين أداء مناسك الحج والعمرة، وقضاء الإجازات والتسوق وزيارة الأصدقاء والأهل، وتنفيذ بعض الأعمال التجارية والحكومية والخاصة وتسويقها مشيراً إلى أن إنفاق السياح قدر بنحو 5 مليار ريال وقال: خالد هجوه  المتبني لقرية  بيت جدي التراثية في مهرجان ربيع جدة 38  أن إقامة مهرجان بهذا الحجم والذي يفوق عدد فعالياته  200  فعالية ولمدة 30  يومًا   سيضفي شيئاً من التغيير باعتباره الأول من نوعه على مستوى المملكة وإضافة جديدة على الخارطة السياحية ,وهو ما يدلل على أن مدينة جدة هي عنصر جذب للسائحين من الداخل والخارج نظراً لما تمتاز به جدة من مقومات سياحية مختلفة ترفيهية وثقافية واجتماعية إضافة إلى معالمها الحضارية والثقافية والتنموية والتاريخية مع محافظتها على الأصالة والعراقة وأكد أن المهرجان منح الشباب والشابات السعوديات من العمل في كافة أعمال المهرجان. وشدد على أن جدة تعد من أهم المدن التي تعمل في قطاع سياحة المهرجانات. وقال: مستثمر في مهرجان ربيع جدة 38 ابو بكر بن عفيف إلى أن مهرجان ربيع جدة 38 يسعى لتنشيط الحركة التسويقية و السياحية بمحافظة جدة وتوفير البرامج للشباب والشابات في مجال الترفيه وهو من أكبر المهرجانات المحلية والخليجية ، منوهاً بمستوى التنسيق والتعاون المميز بين مختلف الجهات والقطاعات العامة والخاصة لإظهار البرامج والفعاليات على الوجه الأكمل .وأضاف: بن عفيف أن المقومات الاقتصادية والتنموية والمجتمعية والسياحية التي تتوفر في محافظة جدة وأهليتها لأن تكون مصيفاً مميزاً لقاصديها من داخل المملكة وخارجها. وأضاف” أن مهرجان ربيع جدة 38   يحظى بإقبال كبير من الزوار والسياح لهذه المدينة التي تتوجه إليها كل دول العالم من أجل زيارتها سواء لعقد مشاريع استثمارية أو المرور بها من أجل أداء العمرة أو الحج أو لزيارة معالمها ,وأكد أن القائمين على المهرجان أستفادوا من كل التجارب المحلية والإقليمية والعالمية من أجل تطوير المهرجان خلال الفترة القادمة.وأفاد : أن البرامج والفعاليات المختلفة تعد مصدر قوة لنمو الدخل الوطني و قطاعاً اقتصاديا رئيسياً في توفير فرص العمل للشباب السعودي في التشغيل والتنظيم والضيافة والفعاليات ,ولفت إلى أن مهرجان ربيع جدة 38  أصبح علامة بارزة وفارقة في المنطقة ويحظى بمتابعة من كافة مرتادي هذه المدينة الساحرة.

وقالت  : سيدة إعمال مياسر  بندقجي   واحد الناشطات في مجال الرفق بالحيوان أن جدة  تتربع جدة عرش الفعاليات السياحية بالمملكة بهوية سعودية عالمية تنطلق من رؤية الأمير خالد الفيصل نحو العالم الأول من خلال دراسات ولجان تدار بكفاءة سعودية متميزة قادرة على صناعة البرامج والفعاليات ,ولتكون جدة اليوم في موقع الصدارة والريادية على خارطة السياحة الداخلية والإقليمية.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى