الدولية

 الصين ترفع علم التحدي – وتقول: ستتولى زعامة العالم إذا اقتضى الأمر 

دعا رئيس وزراء الصين لي كه تشيانغ إلى أن تلعب الصين وألمانيا دورا قياديا لضمان استقرار الأسواق العالمية وسط مناخ سياسي واقتصادي يكتنفه الغموض في العالم.
ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) اليوم الأربعاء عن رئيس الوزراء قوله خلال اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل «الأوضاع السياسية والاقتصادية العالمية تواجه عدة عوامل مبهمة.»
 ونقلت شينخوا عن لي القول «يجب أن ترسل الصين وألمانيا إشارات استقرار للأسواق العالمية وتعملان معا على حماية النظام الدولي القائم عبر تحرير التجارة والاستثمار.»
ووسط بداية مضطربة لعهد الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب الذي شهدت أيامه الأولى في الحكم احتجاجات وخلافات مع وسائل الإعلام تعزز الصين دورها كعامل استقرار في قضايا تتراوح من التجارة العالمية إلى تغير المناخ.
 وقالي لي خلال الاتصال إن بكين ستواصل دورها «كمؤيد قوي» للتكامل الأوروبي وسط تنامي الضغوط على الاتحاد الأوروبي بعد انسحاب بريطانيا من عضويته. وكان ترامب قال إن خروج بريطانيا من التكتل قد يكون «أمرا عظيما».

وفي وقت سابق – قال دبلوماسي صيني كبير إن بلاده لا ترغب في زعامة العالم لكنها قد تضطر للعب هذا الدور إذا تراجع الآخرون وذلك بعدما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أول خطاب له إنه سيتبع سياسة “أمريكا أولا”.وأدلى تشانغ جون المدير العام لإدارة الاقتصاد الدولي في وزارة الخارجية الصينية بالتصريحات خلال إفادة للصحفيين الأجانب لمناقشة زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ لسويسرا الأسبوع الماضي.وكان شي الشخصية الأبرز في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس وقدم الصين في صورة زعيمة عالم تحكمه العولمة ويمكن للتعاون الدولي فقط حل المشكلات الكبرى فيه.وقبل أيام من تولي ترامب الرئاسة حث شي دول العالم على مقاومة الانعزالية مما يشير إلى رغبة بكين في لعب دور أكبر على الساحة العالمية.وقال تشانغ في هذا الصدد إن الصين ليست لديها نية للسعي إلى زعامة العالم.وأضاف “إذا قال أحد إن الصين تلعب دورا قياديا في العالم فسأقول إنها ليست هي من تسعى لتكون في المقدمة لكن اللاعبين الرئيسيين تراجعوا وتاركين المجال للصين.”إذا طلب من الصين هذه الزعامة فإنها ستتحمل مسؤولياتها.”وقال تشانغ إن الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم ويمكن للآخرين أيضا الاعتماد عليها في نموهم الاقتصادي.وأضاف “نأمل أن تستمر الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى في الإسهام بشكل أكبر في التعافي الاقتصادي العالمي. سمعنا أن ترامب أعلن أن الولايات المتحدة ستحقق نموا أربعة في المئة ونحن سعداء جدا بذلك.”وأشار تشانغ إلى أن ترامب لن يكون قادرا على تحقيق أهدافه للنمو الاقتصادي إذا دخل في صراعات تجارية.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق