التعليمشريط الاخبار

الإشراف النسائي بمكنون يكرم المقرءات الحاصلات على رخص الإقراء

الحدث / وسيلة الحلبي

نظم مكتب الإشراف النسائي بجمعية مكنون لتحفيظ القرآن الكريم بالرياض مساء اليوم الثلاثاء١٤٣٨/٦/١هـ (ملتقى المقرءات الثالث)، وذلك في قاعة المناسبات الكبرى في مقر المكتب بحي الربوة. حيث حضرت الملتقى مديرة مكتب الإشراف النسائي أ. منيرة بنت فهد الجوير، وعدد من مديرات المدارس النسائية والمقرءات فيها، كما تميز بتقديم عدد من الأوراق البحثية في مجال علوم القراءات. وافتُتِح اللقاء بتلاوة مميزة للمرقئة/ غالية بنت عبد العزيز محمود الحاصلة على رخصة الإقراء بالقراءات العشر من طريق الشاطبية والدرة إفراداً. بعدها شارك فضيلة مدير الشؤون التعليمية الشيخ/ حمد بن سليمان العنقري بمداخلة صوتية تحدث فيها عن “ملتقى المقرءات الثالث” الذي يقيمه مكتب الإشراف النسائي بجمعية مكنون، والذي يصب في هدف استراتيجي وضعته الجمعية نصب عينيها وهو تحقيق مخرجات تعليمية وتربوية وكمية ونوعية، مؤكداً أن الملتقى يسعى إلى الجودة من خلال الدورات التي تشارك بها من ترغب الحصول على رخصة الإقراء. وأوضح فضيلته أن الجمعية حريصة على أن لا تمنح رخصة الإقراء إلا بعد أن تمر بمجموعة من المواد التي تُثْري بها من يريد الحصول على هذه الرخصة، حتى يكون أهلاً للإقراء في الميدان، إذ أخذت الجمعية على عاتقها ما يتعلق بالجودة التعليمية والتربوية، مشيراً إلى الدور البارز للمشائخ المقرئين الأفاضل رجالاً كانوا أو نساء في نجاح هذا المشروع ووصوله إلى هذه المخرجات. وهنأ العنقري المقرءات المرخصات البالغ عددهن ١٤ مقرئه والمشاركات في دورات الإقراء البالغ عددهن ٥٤ مشاركة، مفيداً أن هذه المخرجات هي مما يحفز الجمعية على الانطلاق بقوة في مثل هذه البرامج المتميزة، موصياً المقرءات بتقوى الله سبحانه وتعالى والإخلاص، وبذل الوسع في خدمة كتابه تعليما وتعلماً؛ ثم شكر فضيلته كل من ساهم في نجاح هذا الملتقى من مشائخ ومقرئين ومقرءات.

 

بعدها قدم سعادة الدكتور أحمد بن علي السديس -عميد كلية القرآن الكريم بالجامعة الإسلامية ونائب رئيس مجلس إدارة الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه “تبيان” ومستشار كرسي تعليم القرآن الكريم وإقرائه، التابع لجامعة الملك سعود- ورقة بحثية علمية بعنوان (وصايا نافعة في الإقراء). إثر ذلك قدمت جمعية مكنون لتحفيظ القرآن الكريم بالرياض، دروعاً تكريمية لأعضاء لجان اختبارات رخصة الإقراء، وأساتذة دورات الإقراء. بعدها استمعت الحاضرات لتلاوة بقراءات متنوعة للمرقئة/ هند فؤاد جابر الحاصلة على رخصة الإقراء بالقراءات السبع من طريق الشاطبية والدرة جمعًا وإفراداً. ثم قدم سعادة الأستاذ الدكتور إبراهيم بن سعيد الدوسري -أستاذ كرسي الملك عبد الله بن عبد العزيز للقرآن الكريم، أستاذ علم القراءات والتفسير في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية- ورقة بحثية علمية بعنوان (الإقراء بين الواقع والمأمول). بعدها جرى تكريم الخريجات المحتفى بهن في هذا اللقاء، المقرءات الحاصلات على رخصة الإقراء بشهادات ومكافآت مالية مقدمة من الجمعية.

تلا ذلك عرض ورقة بحثية علمية بعنوان (مسائل لا غنى عنها لمن تصدر للإقراء) قدمها سعادة الدكتور محمد بن عمر الجنايني -الأستاذ المساعد بقسم القراءات بكلية الشريعة والأنظمة بجامعة الطائف-، وورقة بحثية علمية بعنوان (جهود الإمام ابن الجزري في القراءات) لسعادة الأستاذة الدكتورة عزيزة بنت حسين اليوسف -أستاذ مساعد في جامعة طيبة بالمدينة المنورة-. ثم ختم اللقاء بتكريم خريجات دورات الإقراء لهذا العام، البالغ عددهن ٥٤ خريجة. من جانبها هنأت مديرة مكتب الإشراف النسائي أ. منيرة بنت فهد الجوير المقرءات المرخصات، وخريجات دورات الإقراء، وأعربت عن افتخارها وجميع منسوبات المكتب بأولئك المقرءات، والحرص على الارتباط بهن، إذ أنهن يمثلن نموذجاً متقدماً من الكفاءات التي تختزنها هذه الجمعية المباركة، ثم أوصت نفسها وإياهن بمجموعة من الوصايا، اشتملت على التذكير باستحضار الإخلاص لله تعالى في كل عمل، مشددة على أهمية التواضع وجعله سمة وخلقاً، اقتداءً بالنبي صلى الله عليه وسلم  ومن بعده من السلف الصالح وكبار العلماء الذين انتهجوا التواضع خلقاً لهم. وشكرت الجوير الكفاءات المتعاونة مع المشروع من الأستاذة والأستاذات، وبعثت باسمها واسم منسوبات المكتب شكراً موفوراً لمسؤولي الجمعية على مبادرتهم النشطة دائماً في دعم المشروعات النوعية وتأييدها والاحتفاء بها. وقد نقل المكتب بثاً مباشراً لكلمة فضيلة مدير الشؤون التعليمية، والأوراق العلمية التي قدمت في الملتقى عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، تجسيداً لمبدأ نشر العلم، وتبادل الخبرات الذي تتبناه هذه الجمعية المباركة.

 

 

 

 

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى