ضيف وتفاصيل

مي كتبي عازفة الناي تتحدث عن أشباه الرجال ..

حوار : نغم محمد 

 

تعد الكاتبة مي كتبي عازفة الناي السعودية التي برزت بعزفها المتقن عبر كتابها الاول ناي الشجن والذي رسمت فيه صورة العازفة الجميلة التي تتعرض للكثير من المواقف الشجنية بحياتها ومن ثم انتقلت مي لتبرز تلك العازفة التي سطعت وتعلمت من أشجانها وصارت امرأة قوية لتحكم على أشباه الرجال وتعرفهم من النظرة الأولى في كتابها الثاني كاذب جداً والذي أظهرت فيه ملامح أشباه الرجال وتصرفاتهم اللاسوية وادعائهم الرجولة ومن هنا تشرفت صحيفتنا صحيفة الحدث بإستضافة عازفة الناي المبدعة مي كتبي ..

سؤالنا الأول من هي عازفة الناي ؟
عازفة الناي مي كتبي هي التي تتلاعب بصدى الصوت لتوصله للقلوب المرهفة الإحساس.
ماذا تعلمت مي من عزفها الأول ؟
مهما كان العزف شجياً ومؤلماً إلا أننا في بعض الأحيان نحتاج أن نعزفه بإتقان لكي تصل نغماته للقلوب التي تعاني بصمت.
الكثيرون يظنون أن القلم لم يعد يجدي نفعاً بهذا الزمان ماهو ردك عليهم ؟
القلم رفيق طفولتي حتى ولو لم أضعه بين أناملي أفكر به كيف أستطيع أن أجعله يتلاعب بالثمانية وعشرون حرفا،أصبح هذا الزمن ،زمن المتغيرات، ولكن هناك الكثيرين من الكتاب في هذا العالم يكتبون ولكن الفرق الوحيد من هو الشخص الذي يستطيع أن يوصل بوحه لأحاسيس الناس.
عزفت مي بشجن بالمرة الأولى وخلقت لنا امرأة قوية بالمرة الثانية من خلال كتابها الجديد كاذب جداً حدثينا عن الفرق بين التجربتين ؟
كتاب ناي الشجن كان كتاباً حزيناً جداً وبين صفحاته وجعاً مراً وانيناً صامتاً لأنثى خجولة أما كاذب جداً،عن حقد دفين وكره شديد ووجع صارخ ثرثار لإمرأة  كبريائية قوية قد تأذت بشدة و لم يعد يعنيها أي شى سوى أن تجعل الطرف الآخر يشعر مالذي يفعله مع الجنس الناعم،وبدون أية تعميم .
هل كونت مي قاعدة جماهيرية بعد كتابها الأول ؟
نعم ولكن كاذب جداً لقى أصوات أعمق وخصوصاً من بنات جنسي.
ماهي الضوابط التي تلتزم بها مي في كتاباتها؟
ليس هناك أية ضوابط الكتابة هي  شعور وإحساس ،،وقد تسأليني كيف تأتيني الكتابات لن تصدقيني ههههه
الكتابه عندي مثل رياضة اليوغا عند الرياضيين ،،فالكتابة عندي حياة لأحاسيسي الداخليه الصامته.
تكلمت بكاذب جداً عن أشباه الرجال ماهي صفاتهم ؟
صفاتهم،الكذب،التحوير،،التلفيق،الخيانه،النفاق،،النكران،رفع الصوت،الضرب،وأهم صفة لدى أشباه الرجال هي التلاعب بالعواطف والمشاعر بفن مع كل أنثى من غير أن تشعر الأنثى الأخرى بأن زوجها أو حبيبها يخون،ولكن الأنثى تستشعر كل هذا و من ثم يبدأ هو بالنكران..يعني الكاذب غالباً يكون معدوم الرحمة وبلا ضمير ولا يخاف الخالق في أفعاله البتة!
هل أشباه الرجال كثيرون في مجتمعنا ؟
صدقاً كما أن السفور والتبرج كثير لدى الفتيات وبشدة عظمى فأقول نعم أشباه الرجال موجودين والنبلاء إلا من رحم ربي .
ولكن لنخرج عن اطار الكتب ونسأل مي سؤال خاص وهو ماهي مواصفات فارس أحلام مي ؟
ههههههه هل أستطيع أن أقول إن إجابته سر
ستكون الإجابة عكس السؤال السابق ولكن سأفصح القليل عن رجلي الذي أحلم به،أريده رجلاً نبيلاً نقياً صادقاً،وفياً ،حنوناً ،محباً،محترماً،بعيداً عن التغزل في كل امرأة ،فالرجل عندما يتغزل لمن لا تحل له أضعه في القائمة السوداء عندي وأن يكون جامداً مع كل الفتيات عداي ولكن عزائي الوحيد هل هو موجود؟ ،،نعم ولكن لا أعلم أين هو?
لماذا وقع إختيارك على عنوان كاذب جداً؟
أولاً أردت أن يكون العنوان جاذباً جداً حتى الذي يراه من بعيد يشده لإقتنائه..
ثانياً المحتوى يتوافق مع العنوان كثيراً
هل يعتبر الكذب أسوء صفات الرجل ؟
نعم،وقيسي بعده بأفعاله،فأول كذبه ستجره لكذبات متتالية،الكذب صفات المنافقين فالصراحه حتى ولو كانت تؤلم أفضل من اكتشاف الحقيقة بعد الكذب.
لنتحدث عن مي قليلاً .. فالبعض يعتقد أن الكاتب يقضي يومه بأكمله بالقراءة والكتابة ولا يفعل شيئاً أخر .. كيف تقضي مي يومها ؟
بعد يوم طويل في العمل،أعود للمنزل قد تجدينني ألعب هههههه وقد أمارس رياضة المشي، وقد تجدينني أشاهد مسلسلاً بعينه ،،أحياناً يأتيني وحي الإلهام من سيناريو المسلسلات.
هل مي موظفة أم طالبة ؟
موظفة.
ماذا عن السفر هل أنت من هواته ؟
نعم أعشقه كثيراً وهل هناك شخص يكره تغيير النفسية والروتين بعد عناء.
ماهي هواياتك الأخرى بعيدا عن القلم ؟
في الحقيقة هناك هواية مخفية لا أستخدمها كثيراً لأني لا أجد من يمارسها معي،وهي لعبة الهوكي اليدوية، ؛)
برأيك ماهو سر النجاح ؟
الإحترام
يعني إحترام عقل الطرف الآخر دون نظرة دونية،فكل شخص لديه وجهة نظر لكن علينا احترامها حتى ولو لم تقنعنا.
عدم التكبر والغرور مع المتابعين حتى لا تخسري مصداقيتك معهم.
قد يكون البعض يتخذونها سبيلاً للتعارف ،لكن هنا سيكون التحكم بإدارة العقل.
هل واجهت مي انتقادات سلبية أثرت بها ؟
نعم ولم يحرك بي أيةشعرة فالذي استفزه عنوان كتابي قد يكون هو منهم إذن لماذا يضع نفسه موطن شبهه،ومما أضحكني لشخص يريدني أن أكتب في مدح الرجل وهو لم يقرأ كتاب كاذب جداً،فقد استفزه العنوان دون  أن يعلم بأن هذا الكتاب  لأشباه الرجال وليس للرجال النبلاء
مما يضحكني بأنهم ينتقدون العنوان من غير أن يفكروا بشراءه أولاً
لو أقتنع وقرأه لخجل مما قاله،فقد يكون المحتوى بعيد عن العنوان،قد يكون كاذب جداً لرجل واحد معين،قد يكون وقد وقد،،فلم الإنتقاد قبل الخوض في التجربة!
وماذا بعد ناي الشجن و كاذب جداً؟
لم أفكر بعد قد تكون خواطر أو رواية
ختاماً ماهي الرسالة التي ترغب مي كتبي عازفة الناي بإيصالها من خلال قلمها ؟
أشكر أمي التي دائماً ماتكون فخورة بما قدمته يداي
ولكن رسالتي أحب أن أوجهها لذلك الكاذب الذي لا يعرف كيف يحب،سيأتي اليوم الذي سيُكذب عليه.
وشكر خاص للغالية الصحفيه نغم محمد على استضافتي..

 

كل الشكر للرائعة مي كتبي عازفة الناي بالقلم المبدع الذي سننتظر كل جديد لها وعلى حواراها الشيق وعلى قلمها المبدع متمنين لها مزيد من النجاح ..

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى