الاقتصاد

لجنة التعاون التجاري تعقد اجتماعها السابع والخمسين في سلطنة عُمان

الحدث – الأمانة العامة- مسقط

عقد أصحاب المعالي والسعادة وزراء التجارة بدول مجلس التعاون، اليوم الأربعاء الموافق 1 مايو 2019 في سلطنة عُمان، اجتماعهم السابع والخمسين في سلطنة عُمان، برئاسة معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة بسلطنة عُمان، رئيس الدورة الحالية للجنة التعاون التجاري، وبمشاركة معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وفي مستهل أعمال الاجتماع ألقى معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي رئيس الاجتماع كلمة قال فيها إن دول المجلس قد قطعت شوطا كبيرا في مجال التعاون التجاري، وعملت على تعزيزه وتطويره بما يعود بالنفع على دول ومواطني دول المجلس من خلال تبنيها لمبدأ المساواة بين مواطنيها في مزاولة الأنشطة الاقتصادية والاستثمارية والخدمية، واهتمامها بتحسين مناخ الاستثمار الأجنبي، وتبني سياسة موحدة في اطار التعامل مع العالم الخارجي ومنظمة التجارة العالمية والمنظمات الدولية والإقليمية الاخرى كوحدة اقتصادية واحدة لتنشيط الاستثمار والتبادل التجاري وزيادة القدرة التنافسية مع تلك الدول.
وأضاف معاليه إن ما حققه التعاون المشترك بين دول المجلس في قطاع التجارة قد فتح آفاقا واسعة في كثير من المجالات الاقتصادية وهو ما انعكس في نمو حركة التجارة البينية بين دول المجلس التي وصلت الى حوالي 76,8 مليار دولار أمريكي حتى نهاية عام 2017، بينما وصلت قيمة صادراته السلعية نحو 537,8 مليار دولار أمريكي حتى نهاية 2017، كما بلغت قيمة الواردات نحو 457,7 مليار دولار أمريكي حتى نهاية 2017، مشيرا الى أن النمو في هذه الأرقام يثبت أهمية هذه الأسواق وقدرتها على المساهمة بفاعلية في التجارة العالمية.
كما ألقى الأمين العام لمجلس التعاون كلمة أشاد فيها بالجهود الموفقة التي يبذلها أصحاب المعالي والسعادة وزراء التجارة بدول المجلس من أجل تعزيز التعاون والتكامل المشترك بين دول مجلس التعاون في مجال القطاع التجاري تنفيذا لتوجيهات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس، حفظهم الله ورعاهم، لارتباطه المباشر بتحقيق النماء والازدهار والرخاء لدول المجلس ومواطنيها.
وأعرب معاليه عن فخره بما حققه التعاون المشترك بين دول المجلس في قطاع التجارة من انجازات كبيرة فتحت آفاقاً واسعة في كثير من المجالات الاقتصادية بين دول المجلس خاصة ومع دول العالم عامة، وكان له الأثر الايجابي من خلال الحركة التجارية المتنامية والملحوظة على جميع الأصعدة وفي مختلف النشاطات التجارية، وارتفاع نسبة التبادل التجاري بين دول المجلس.

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق