الحدث الثقافي

صوتك

صوتك|عبدالله البطيان
الجمعة ٢٨ شعبان ١٤٤٠هـ.

وش اللي ابــعدك  عنــها عــيوني
وصــوتك ليـــه مبــعد عن أذوني؟

ضجيج الشوق ما صادر وصالك
ولا ذاق اللــذايــذ من  شــجوني!

عجـــيبه لهفتــي… ما هزتك لي؟
ولا اهــتزت أحاسيسـك بدونـي؟

ولا جابك غـلاي وطيب همـسي
وكــلك… يـا غــلاتي تــسكـنوني

مـ كـن اللي ودْع صـوتي لـ أذنك
أذن يعطـيـك انا، وانتِ عـطوني

عطــوني قلـبك، وسـلّم شـعورك
ورقصــات الأحـاسيس انقذوني

من فــراقك، وتطنــشيتك تعالت
أنيــن ابيــاتي اللــي يشتــكونـي

عسى جيتك عشان اذوق وصلك!
واشـوف عيــونك اللــي جنـنوني

عسـى -نبضي- يحرك بك سكونك
مثل ما هو اشتعل فينـي سكوني

عسـى خيبــت جـــرح اللـي فتني
وسـقت الشــوق للــي يوصــلوني

عسـى تنهـيدتــي فــازت بقــربـك
وغــطّت نــبتتــي من يــقربــوني

بـتــبقى صـورتي في وسط ذهنك
جمـــيل بـطبــع مــنهم جــملونــي

فــلا فـــاد الهـجـــر إلا جــعــلنـــي
ذهــب ألمـــع كــما، مـا صـــوروني

أنا صــورة هــلــي أهـل الكمــــايل
وبـالمـوقــف تـــبيـــّن كــملــونـــي

لهـــذا جـــيت أســــأل عن عيونك
وصــوتك ليـــه مبــعد عن أذوني؟

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق