أخبار منوعة

مدير المركز الإسلامي في تايلاند يثمن جهود المملكة في خدمة الإسلام والمسلمين

في إطار تعزيز مبادئ التعايش السلمي، أقامت وزارة الخارجية في مملكة تايلاند، بالتنسيق مع المركز الإسلامي في تايلاند حفل الإفطار السنوي للمسلمين بمناسبة شهر رمضان المبارك، وكان في مقدمة الحضور سفراء الدول العربية والإسلامية، وعدد من الشخصيات الإسلامية، والنخب والوجهاء في تايلاند، وعدد من الجالية المسلمة.

وقد ألقى مدير المركز السيد سامات مألوليم كلمة بعد صلاة العشاء، أثنى فيها على التعاون المستمر بين المركز الإسلامي، وسفارة المملكة العربية السعودية في بانكوك، والجهود المشكورة للمملكة في خدمة الإسلام والمسلمين، والمتمثلة في برنامج الملك سلمان لتفطير الصائمين والذي يُقام كل سنة في هذا المركز، إضافة إلى إرسال الدعاة لإمامة المصلين في صلاة التراويح والقيام، وترشيح عددٍ من أعضاء المركز في برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة، وتوزيع القرآن الكريم من إنتاج مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة.

كما قدم شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز؛ على مساهمة المملكة عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في إرسال تمور لتفطير الصائمين في المركز، وغيره من الجمعيات الإسلامية والمساجد، حيث يقوم المركز يوميًا بتفطير ما لا يقل عن 800 صائم، ويصل عدد الصائمين أحيانًا إلى 1600 صائم، ويعد المركز هو الأبرز في إقامة البرامج الإسلامية.

وقد قام بإمامة المصلين في صلاة المغرب المستشار الإسلامي في تايلاند الدكتور يوسف بن
عبدالله الحمودي، كما أم المصلين في صلاة العشاء والتراويح الشيخ خالد بن أحمد النجمي، والتي حضرها جمع من المسلمين والمسلمات تجاوز عددهم 2000 مصلٍ، مقدمين الشكر والدعاء للمملكة ملكًا وحكومة وشعبًا متمنين مزيدًا من الأمن والرخاء.

وتواصل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بإشراف ومتابعة معالي الوزير الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ؛ الجهود في برنامج الإمامة؛ حيث تم تكليف 70 إمامًا في 35 دولة حول العالم لأداء صلاتي التراويح والقيام، وتم اختيارهم بعناية حتى يكونوا سفراء خير لهذه البلاد المباركة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق