أخبار منوعةالحدث الثقافيالمجتمعالمقالاتنبضة قلم

كيف كان ؟ .. بقلم الكاتب : عزيز خالد .

 

“كيف كان” 

بقلم الكاتب : عزيز خالد

لم يكن خائفًا ولكن كان القلق ينهش من روحه بكل هدوء ويبتسم ابتسامةً خبيثة ثم يرحل عنه ، وكان يلبس عباءةً مرسومٌ بها ابتسامةٌ حمراء بها أنياب مدسوس بداخلها سم الذكرى الزعاف .

كان في عراكٍ دائم مع المرآة لايريد أن يرى ذلك الرجل الذي يشبهه وثيابه الممزقة المتسخة التي لايبالي بها ، كانت عيناه جاحظتان وعتمةُ ليلٍ تقبع تحت عينه دومًا ما تؤرقه ، كان لايطيل النوم ودائمًا يسهر برفقة هزائمه وسجائره ، دائمًا ماكان مُلقى في مستنقع الأغاني ويخاف أن يسقط عليه سقف كوخه المتهشم ، لقد كان يكره المطر لأنه يبلل جروحه القديمة ويعود به إلى ذاكرة الغياب ، كان يقيم حفلات ماجنة مع الحنين ويشرب قنانَ السُكر بكأس الاشتياق ولايسقط ثملًا إلا في أحضان الخيبات ثم في الصباح تأتي أشعة الشمس وتُربت على كتفه وتوقظه وحينها تذهب دعواته الباكية إلى الله ولا يحين الليل إلا ولطف الله حال بينه وبين إحمرار عينه من هول مايشعر.

تلك هي لياليه وهذا هو الله .

 

Twitter: @iaziz_khalid

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق