التعليم

مطبعة جامعة كامبريدج وكامبريدج لمؤهلات اللغة الإنجليزية وكابلان تيست بريب تتعاون لتقديم دورات جديدة من خلال البث المباشر عبر الإنترنت لإعداد الطلاب لاختبار آيلتس

تعاونت كل من مطبعة جامعة كامبردج وكامبريدج لمؤهلات اللغة الإنجليزية، اللتين تقدمان المواد الرسمية للإعداد لمؤهلات كامبريدج للغة الإنجليزية ونظام تقييم اللغة الإنجليزية الدولي “آيلتس”، مع “كابلان تيست بريب”، المزود الأول للخدمات التعليمية. وتهدف هذه الشراكة إلى تقديم دورات إعدادية مباشرة تُبث عبر الإنترنت لنظام تقييم اللغة الإنجليزية الدولي “آيلتس”. وباستخدام محتوى “آيلتس” الرسمي من كامبريدج لمؤهلات اللغة الإنجليزية – وهو منتج الاختبار – توفر الدورات التدريبية إعداداً شاملاً في توقيت ووتيرة تناسب المتعلم.
تبدأ الدورة التي ستُبث عبر الإنترنت في شهر يوليو، بينما تبدأ دورة الإعداد لـ”آيلتس” عبر الإنترنت في شهر أغسطس. وقد فتح الاختباران باب التسجيل منذ الآن.
يُجرى سنوياً أكثر من 3.5 مليون اختبار “آيلتس”، ما يجعله اختبار اللغة الإنجليزية الأكثر اعتماداً في العالم للدخول في مرحلة التعليم العالي ولتلبية متطلبات الهجرة العالمية. تحظى نتائج “آيلتس” بثقة أكثر من 10 آلاف مؤسسة حول العالم، بما في ذلك أكثر من 3400 مؤسسة أكاديمية في الولايات المتحدة الأمريكية. يهدف “آيلتس” إلى اختبار القدرات اللغوية للأفراد الذين يرغبون في الدراسة أو العمل حيث تُعتمد اللغة الإنجليزية كلغة للتواصل، وهو مملوك بالتشارك من قبل المجلس البريطاني، و”آي دي بيه”: “آيلتس أستراليا”، وكامبريدج لمؤهلات اللغة الإنجليزية.
وأوضحت باميلا باكستر، الرئيسة التنفيذية لقسم نشر اختبارات كامبريدج، والمنتجة لمواد الإعداد الرسمية في كامبريدج قائلةً: “سيتمكّن المتعلمون الآن من الحصول على أفضل ما لدينا من مواد للإعداد لـ’آيلتس‘، والمقدمة بمرونة عالية تناسب حياتهم المزدحمة. وبفضل هذه الدورات، يمكن للمتعلمين أن يكونوا واثقين من أنهم سيستفيدون إلى أقصى حد من الوقت الذي أمضوه استعداداً لهذا الاختبار”.
ومن جانبه، قال ستيفن مارييتي، رئيس قسم منح الإعتمادات في “كابلان تيست بريب”: “نحن متحمسون للتعاون مع مطبعة جامعة كامبريدج وكامبريدج لمؤهلات اللغة الإنجليزية لتطوير هذه العروض الجديدة المقدمة لمتعلمي اللغة الإنجليزية في جميع أنحاء العالم”. وأضاف: “ستجمع الدورات بين خبرة ’كابلان‘ غير المسبوقة المرتكزة على الطلبة في مجالات إعداد الاختبارات، وتعلم العلوم، والتعليم الرقمي، والتدريس، والدمج الفريد لخبراتها في التدريس والتعليم والتقييم”.
ويعتمد هذا التعاون على أكثر من 35 عاماً من الخبرة التي اكتسبتها معاهد كابلان الدولية لتعلم اللغة الإنجليزية في تقديم دورات إعدادية لاختبار “آيلتس” مباشرة لآلاف من الطلاب من أكثر من 150 دولة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق