الدولية

اغتصب وقتل وحرق الجثة.. القضاء القطري يحمي مجرم ومخاوف دولية من الإفراج عنه

على الرغم من تخفيف القضاء القطري عقوبة الإعدام إلى السجن 10 سنوات فقط للقاتل القطري الذي اغتصب وقتل معلمة بريطانية إلا أن هناك مخاوف دولية مستمرة من غياب العدالة في قطر بإطلاق سراحه تماماً .

وتخشى عائلة الضحية “المعلمة البريطانية لورين باترسون” من إطلاق سراح المجرم الذي اغتصب الفتاة وقتلها وحرق جثتها بالتزامن مع اقتراب العيد الوطني لقطر في ديسمبر المقبل .

وتطالب عائلتها بتشديد العقوبة على القاتل الذي قد يصبح حراً بين ليلة وضحاها إذ يسمح القانون القطري بتقديم طلب للخروج كل عام لحسن السير والسلوك وهو ما يخالف الحقوق خاصةً في الجرائم الجنائية .

وكان صقًار قد عثر على الجثة المحروقة في الصحراء وأبلغ الشرطة ، التي كشفت عن القطري الجاني الذي تتبع الضحية التي كانت تعمل معلمة في مدرسة بريطانية بقطر واغتصبها وحرق جثتها بالتعاون مع شخص آخر “قطري الجنسية ” لطمس معالمها ، وتم الحكم على شريكه بالسجن 3 أعوام ، ثم تم تخفيف الحكم على القاتل من الإعداد إلى السجن 10 سنوات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق