الدولية

#ترامب: “خطة السلام” حل واقعي… وآخر فرصة للفلسطينيين للحصول على دولة

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الثلاثاء فى البيت الأبيض: “إننا نخطو خطوة كبيرة نحو السلام، والشعب الفلسطيني يستحق فرصة لتحسين مستقبله”.

وأضاف ترامب في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو في واشنطن أن صياغة سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين مهمة صعبة ومعقدة، وأن خطته للسلام مختلفة تماماً عن الخطط السابقة، ورؤيته توفر فرصة للطرفين ضمن حل الدولتين، وستعمل على تحقيق اتصال جغرافي بين أراضي الدولة الفلسطينية.

وأكد “أريد من هذه الخطة أن توفر للفلسطينيين فرصة تاريخية لإنشاء دولتهم”.

وتابع، أن “اسرائيل تخطو خطوة كبيرة نحو السلام، وأن القدس ستظل عاصمة غير مقسمة لإسرائيل”.

واعترف ترامب بتقديم الكثير لإسرائيل بالاعتراف بسيادتها على القدس والجولان.

وحسب الرئيس الأمريكي فإن خطته للسلام تتألف من 80 صفحة وهي الأكثر تفصيلاً على الإطلاق، وقال في  المؤتمر الصحافي مساء اليوم الثلاثاء، إن الخطة ستضاعف أراضي الفلسطينيين وستوفر عاصمة لدولتهم في القدس الشرقية، وستوفر 50 مليار دولار للفلسطينيين. وأوضح ترامب، “من المنطقي أن أفعل بلكثير للفلسطينيين، وإلا فلن يكون الأمر منصفاً”.

وقال ترامب، أؤكد للرئيس الفلسطيني محمود عباس أن الولايات المتحدة ستقف إلى جانبه إذا قرر المضي في الخطة.وأضاف ترامب، أن الدولة الفلسطينية المستقبلية” لن تقوم إلا وفقاً “لشروط” عدة بينها “رفض صريح للإرهاب”.

من جهة أخرى، قال مسؤولون كبار في الإدارة الأمريكية، إن “موافقة إسرائيل على دولة للفلسطينيين تعتمد على ترتيب أمني لحماية الإٍسرائيليين”.

وأضافوا، أن “إسرائيل وافقت على التفاوض على أساس خريطة مفصلة مقترحة”.

وأوضحوا أن “خطة ترامب للسلام تقضي بالاعتراف الأمريكي بالمستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية”، مشددين على أن “إسرائيل ستحترم الدور التاريخي للمسجد الأقصى، ودور الأردن في بالأماكن المقدسة بهدف السماح للمسلمين بزيارة المسجد”.

وأكد المسؤولون، أن “خطة ترامب تدعو إلى تمكين اللاجئين الفلسطينيين من العودة لدولة فلسطينية في المستقبل، وإنشاء صندوق تعويضات سخية”.وفي إطار خطته اقترح تجميد البناء الإسرائيلي في المستوطنات 4 أعوام، مضيفاً أن اقتراحه لحل النزاع قد يكون “آخر فرصة” للفلسطينيين.

وشدد ترامب على أن خطته “فرصة تاريخية” للفلسطينيين ليحصلوا على دولة مستقلة، مضيفا “قد تكون هذه آخر فرصة يحصلون عليها”.

مضيفاً أن “الفلسطينيين يعيشون في الفقر والعنف، ويُستغلون من قبل من يسعى لاستخدامهم بيادق لنشر الإرهاب، والتطرف”.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق