الدولية

مفوضية اللاجئين: تأمين المساعدات لأكثر من 8 آلاف عائلة لمدّة عام من خلال حملة “خيرك يفرق” في رمضان

في ختام حملتها الرمضانية العالمية “خيرك يفرق”، ستتمكن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من تأمين المساعدة الحيوية لـ 8,141عائلة لاجئة ونازحة (حوالي 41 الف شخص) لمدة عام كامل مضاعفةً بذلك الهدف الذي حددته في بداية الحملة.

وجاءت التبرعات التي استلمتها المفوضية من خلال الحملة وعبر صندوق الزكاة للاجئين في وقت استثنائي لتوفير كافة أشكال الدعم الأساسي مثل المساعدات النقدية والعينية والماء والدواء والمياه النظيفة. وستخصص المفوضية هذا الدعم لصالح العائلات الأكثر ضعفاً لا سيما تلك التي تضم أيتاماً وتعيلها النساء وكبار السن من اللاجئين والنازحين داخلياً في كل من سوريا واليمن والعراق ولبنان والأردن، بالإضافة إلى اللاجئين الماليين في موريتانيا ولاجئي الروهينغا في بنغلاديش.

وفي هذا السياق قال حسام شاهين، رئيس شراكات القطاع الخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى مفوضية اللاجئين: “نعرب عن عميق امتناننا للدعم المذهل الذي تلقيناه من الجمهور والشركاء الذين وقفوا صفاً واحداً معنا لمساندة اللاجئين خلال الشهر الفضيل. إنه مثال رائع عن التكافل الإنساني في مجتمعاتنا ويعزز اعتقادنا بأن قيم العطاء والإحسان تبرز بقوّة في أصعب الظروف، وأنه معاً يمكننا إحداث تأثير ملموس في حياة الكثيرين.”

انطلقت حملة “خيرك يفرق” العالمية عشية شهر رمضان بهدف تسليط الضوء على أوضاع عائلات اللاجئين والنازحين الأكثر عوزاً، والحؤول دون وقوع المزيد منهم في دوامة الفقر خصوصاً في ظل الأزمة الناجمة عن فيروس كورونا، وذلك من خلال تخصيص التبرعات العاجلة لهم.

“ورغم التباطؤ الحاصل في الاقتصاد العالمي، إلا أننا شهدنا ارتفاعاً ملحوظاً في مستويات التعاطف والدعم من الجمهور خلال شهر رمضان تجاه المستفيدين من الحملة. ولعّل الشهر الفضيل هذا العام كان أكثر صعوبة على المجتمعات المهمشة التي تكافح أساساً لتلبية احتياجاتها الأساسية،” أضاف شاهين.

ورغم تضافر الجهود خلال شهر رمضان هذا العام لدعم اللاجئين والنازحين حول العالم، ما زالت المفوضية بحاجة لمزيد من الدعم المالي لحماية المزيد من العائلات خلال العام من تداعيات أزمة فيروس كورونا التي خلّفت آثاراً اقتصادية حادة وقاسية طالت اللاجئين بشكل خاص. وتسعى المفوضية للحصول على مبلغ 745 مليون دولار أمريكي لدعم جهودها الطارئة للتصدي لمخاطر الفيروس والحد من تداعيات انتشاره.

ومن ضمن حملتها السنوية في رمضان، تقدّم المفوضية من خلال صندوق الزكاة للاجئين المساعدات الحيوية التي تصل كاملةً بنسبة 100% لمستحقيها من الأسر اللاجئة والنازحة داخلياً بشكل مباشر، لا سيما في المناطق التي يصعب الوصول إليها كاليمن وبنغلاديش وموريتانيا. ساعد الصندوق أكثر من مليون لاجئ ونازح على مستوى العالم منذ تأسيسه في عام 2019.

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق