الدولية

ليبيا تتجاوز الـ500 إصابة بـ«كوفيد ـ 19»

تزايدت أعداد الإصابات بفيروس «كورونا» بشكل ملحوظ في غالبية المدن الليبية، مما تسبب في حالة من الخوف بين المواطنين، بينما عبر السفير الأميركي لدى البلاد ريتشارد نورلاند عن قلقه بسبب تطور الوضع الوبائي خصوصاً في منطقة الجنوب.

وأعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض بليبيا تسجيل 10 إصابات جديدة بالفيروس مساء أول من أمس، لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 510 حالات، بالإضافة إلى تعافي 81 شخصاً، وتسجيل 10 وفيات

ودخلت مدن شرق ليبيا على خط الأزمة بعد فترة من خمول الفيروس وعدم تسجيل أي إصابات منذ ظهور «كورونا» في ليبيا. وقال نائب رئيس اللجنة الطبية الاستشارية المتحدث باسم اللجنة العليا لمكافحة وباء «كورونا» بالحكومة المؤقتة أحمد الحاسي إنه تم تسجيل ثلاث إصابات جديدة بالفيروس بمدينتي بنغازي والبريقة، وتم تحويل المصابين إلى مستشفى الهواري العام، مشيراً إلى ارتفاع الإصابات في شرق البلاد على 12 حالة. ونشرت اللجنة الطبية الاستشارية صوراً لفريق الرصد والتقصي التابع لها وهو يخضع مجموعة من العاملين مكونة من 80 فرداً بأحد المصانع لفحص الفيروس، مشيرة إلى أن جميع نتائجهم جاءت سلبية.

وكان المجلس الرئاسي في طرابلس شدد في بيانه الأخير، مساء أول من أمس، على ضرورة ارتداء المواطنين للكمامات والقفازات داخل المحال المغلقة، كما وجه بعدم نزول أصحاب السيارات داخل محطات الوقود، وإلزام العاملين بالقيام بواجبهم مع ارتداء الكمامات والقفازات، مع مراعاة التباعد الاجتماعي. ودعا المجلس الرئاسي المصارف وأصحاب المحال الالتزام بتطبيق هذه الإجراءات، متوعداً بتطبيق «عقوبات رادعة» على المخالفين. وقال مدير لمركز الوطني لمكافحة الأمراض الدكتور بدر الدين النجار، أمس، إنه عقد اجتماعاً عبر الدائرة المغلقة مع سفير أميركا لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، وناقش معه وضع جائحة «كورونا» في جميع أنحاء ليبيا، وذلك ضمن سعي إدارة المركز لتعزيز برامج الشراكة مع الهيئات والمنظمات الدولية لحشد الدعم لمجابهة الوباء. ونقل النجار عن السفير الأميركي قلقه بشأن «تطور الوضع الوبائي لفيروس (كورونا) في منطقة الجنوب»، حيث لا تزال البنية التحتية الصحية «ضعيفة في غالبية المجتمعات المحلية». وأكد السفير تعهد الحكومة الأميركية بتقديم الدعم اللازم لمواجهة الجائحة في ليبيا. وأشار النجار إلى أنه «سيتم استخدام هذا التمويل المخصص لمجموعة متنوعة من الشركاء للكشف عن انتشار الفيروس ومنع انتشاره والسيطرة عليه، مع التركيز بشكل خاص على الفئات الهشة من الليبيين والمهاجرين واللاجئين». وسجلت مناطق الجنوب الليبي وخصوصاً مدينة سبها أعداداً مرتفعة من الإصابات بالفيروس في فترات زمنية متقاربة، في ظل تردي الوضع الصحي بمستشفياتها ونقص حاد في الأجهزة الطبية ومستلزمات مواجهة «كورونا».

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق