الدوليةشريط الاخبار

قتيلان وجرحى في اشتباك مسلح جنوب بيروت

الحدث – بيروت

سقط قتيلان، وأصيب خمسة آخرون على الأقل، في تبادل لإطلاق النار، اليوم الخميس، بين أنصار «حركة أمل» و«حزب الله» من جهة، وسكان من منطقة خلدة جنوب بيروت يعرفون بـ«عرب خلدة» من جهة ثانية، على خلفية تعليق لافتة.

وتحدثت معلومات عن أن عائلات من عرب خلدة رفضت تعليق لافتات في المنطقة من قبل شبان ينتمون لـ«حزب الله» الأمر الذي تطوّر إلى خلاف وتبادل لإطلاق النار، وانتشرت مقاطع فيديو تظهر أشخاصاً يطلقون النار من أسلحة رشاشة.

واعتبر عضو كتلة «المستقبل» النائب ​محمد سليمان، في بيان أن «ما حصل في خلدة هو اعتداء سافر من ​السلاح​ المتفلت على ​مدنيين​ عزل»، داعيا ​قيادة الجيش​ والقوى الأمنية​ إلى «التدخل الفوري والسريع واتخاذ كل الإجراءات والتدابير لحماية المواطنين العزل في منطقة خلدة وردع المخلين بالأمن وناشري الذعر والفتن في هذه المنطقة».

ودعا سليمان عشائر العرب في خلدة والجوار إلى «ضبط النفس وعدم الانجرار وراء مشاريع هدفها الخراب والفتنة وإراقة الدماء والوقوف كما كنتم دائما إلى جانب ​الدولة​ الملاذ الوحيد».

وأفاد شهود عيان بأن الجيش تدخل بسرعة، ونفذ انتشاراً في منطقة الاشتباك القريبة من بيروت، وعمل الجنود على إقفال الطريق في خلدة من أجل سلامة المواطنين لعدم تعرضهم للإصابة بالرصاص نتيجة الاشتباكات.

وبعد نحو ساعتين من الاشتباك أعلن الجيش تطويق المشكلة وتسيير دوريات في منطقة خلدة، فضلا عن توقيف أربعة أشخاص بينهم اثنان من الجنسية السورية، موضحا أنّ ملاحقة بقية المتورطين مستمرة بهدف توقيفهم.

المصدر – الشرق الاوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق