التعليم

السفير الشريف محمد الراجحي يوضح ان المؤتمر الخليجي السابع يبرز كيفية دعم التعليم بشكل كبير من قبل القيادات العليا في الخليج والمملكة بوجه خاص


هناء حسين : جده :

من خلال المؤتمر الخليجي السابع الذي انطلق صباح هذا الْيَوْمَ برعاية ‏معالي وزير التعليم افتتح ‏سعادةالدكتور سعد بن سعود الفهيد ‏المشرف العام على وكالة التعليم الأهلي ‏والذي يحمل شعار التعليم من أجل العمل ‏حيث أشار سعادة الدكتور عبد الله بن صادق دحلان رئيس مجلس أمناء جامعة الأعمال والتكنولوجيا في كلمته الصباحية لحفل افتتاح أن لفخر كبير لجامعة الأعمال والتكنولوجيا أحد الجامعات الأهلية بالمملكة العربية السعودية تستضيف هذا المؤيمر للمره الثانية بحضور كبير من شخصيات ذات خبرة عالية

وأعيد الفضل لأهله أخي معالي الدكتور أحمد العيسي مدير التعليم وكافة وكلاه ونائبيه وممثليه اليوم الدكتور سعد الفهيد باسمكم جميعًا أشكر كل من نظم وأعد ونسق لإعداد هذا المؤتمر وأتقدم بالشكر لكل من حضر من الجالية الدبلوماسية سعادة السفير البريطاني وسعادة القنصل العام الأمريكي و القنصل العام المصري وسعادة القنصل الفرنسي والزملاء من دول الخليج وأتقدم بالشكر لمجلس الغرف السعودية الذي يضم كل الغرف ويحتضن هذا المؤتمر بدعمه وعنايته ليظهر بهذا المستوى .


وأوكد لكم أن قيادة المملكه العربية السعودية وضعت التعليم من أهم أولوياتها ووضعت التعليم من أهم أساسيات الرؤية المستقبلية كما أن التعليم يمثل هدف أساسي من تأسيس المملكه لأكثر من 80 عامًا منذ قرر المؤسس الملك عبدالعزيز يرحمه الله بأن يضع التعليم أساس لبناء دولة , إذا كانت الدولة تحتسب بقوة الجيش والامكانيات العسكرية فان التعليم يعتبر أساس قوي لتقييم قوة الدول لاتنمو الدول إلا بالتعليم ونحن في المملكة العربية السعودية نحرص كل الحرص ابتداءًا من مليكنا يحفظه الله الملك سلمان وولي عهده وكافة القيادات في هذا الوطن تحرص على التعليم وبناء الإنسان بناء البشر قبل بناء الحجر تحرص على بناء التعليم من خلال منظومة متكامله وضعتها وزارتا التعليم لتطوير التعليم ممنهج به كوادر تعليمية ونحن اليوم نغتخر بأن بلادنا أهتمت بالقطاع الخاص الإهتمام الكبير .
وأكد ‏: سعادة الدكتور سعد بن سعود الفهيد المشرف العام على وكالة التعليم الأهلي في وزارة التعليم

كما اكد سفير النوايا الحسنة لجامعة الشعوب العربية الشريف محمد الراجحي ان (التعليم من اجل العمل) عنوان يعد غاية في الأهمية لترجمة رؤية المملكة 2030 الساعية لتحقيق مبدأ (نتعلم لنعمل) بإعادة هندسة التعليم ليسهم في دفع عجلة الإقتصاد ، وليسد الفجوة بين المخرجات التعليمية وسوق العمل مع الإهتمام بإعادة التأهيل والمرونة في التنقل بين المسارات التعليمية مع العناية أيضا بتقديم مناهج جامعية تركز على المهارات الأساسية وتطوير المواهب . ولقد أستهدفت هذه الرؤية على المنهج التطبيقي وتوفير فرص التدريب محليًا ودوليًا ، وأهتمت ببناء منصات تعني بالموارد البشرية، كما حرصت على دعم وتمويل المنشأت الصغيرة . وعلى مساعدة الشباب والمبدعين في ترجمة أفكارهم وتسويقها

واليوم لابد أن ندرك جميعًا وبخاصة مسيري الجامعات في أوطاننا الخليجية وقياداتها عددًا من الأمور المرتبطة بموضوع هذا المؤتمر .

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى