المحليةشريط الاخبار

“مسك الخيرية” توظف التقنية لتعزيز التجربة الصحية الرياضية من خلال أربعة أنشطة حركية في اليوم العالمي للسكر

الحدث – الرياض

احتفاءً باليوم العالمي للسكري، أقامت مؤسسة الأمير محمد بن سلمان “مسك الخيرية” يوم الأحد الماضي في اليوم العالمي للسكري فعالية داخلية لتوعية موظفيها وأسرهم بمخاطر مرض السكر، وطرق الوقاية منه.
واستخدمت المؤسسة أفكارًا مبتكرة للتشجيع على الرياضة والحركة، وإتاحتها للموظفين خلال يومي الأحد والاثنين 15-16 من نوفمبر الجاري، حيث منحتهم تجربة أكثر ثراءً بتوظيف الواقع المعزز والتطبيقات التقنية ضمن أفضل التجارب الرياضية الجديدة، كما تضمنت الفعالية الاستعانة بفريق طبي لتقدم خدمة مجانية لفحص مستوى السكر في الدم، وذلك لتوفير مجتمع أكثر دراية ويتمتع بصحة أفضل.
قدمت الفعالية أربعة نماذج عملية للتحفيز على الرياضة، بدءًا من جهاز المشي المدمج مع نظام الواقع المعزز؛ لإعطاء الممارس للرياضة شعور الوجود في مناطق طبيعية. وأيضًا ربط الدراجة الهوائية بشاشة الواقع المعزز مزودة بأيقونة معلومات تتيح لك معرفة المسافة، والمدة وكمية حرق السعرات. إضافة إلى خدمة دليل تطبيقات رياضية للهاتف المحمول أتيحت للموظفين، مع وجود مسار للمشي خارج المؤسسة مرفق بإرشادات له وعلامات على الأرض لتشكيل مسارات خاصة للسير الخارجي. وأخيراً “فيلتر” على تطبيق سناب شات، الذي صمم لهذه المناسبة ويحمل هوية الحملة وهاشتاق اليوم العالمي للسكري، وذلك لتشجيع المجتمع الخارجي على المشاركة في إحياء الرياضة لدى الجميع في هذه المناسبة.
وتأتي فعالية الاحتفاء باليوم العالمي للسكري ضمن اهتمام المؤسسة بمجتمعها الداخلي من الموظفين والحرص على توعيتهم وأسرهم؛ لحمايتهم من المخاطر وسعيًا لتقليل معدلات الأمراض المزمنة في المجتمع بشكل عام، والمساهمة في تحقيق هدف رؤية 2030 لجودة الحياة، بزيادة عدد السعوديين الممارسين للأنشطة الرياضية والبدنية بشكل منتظم (بمعدل مرة واحدة في الأسبوع على الأقل) بما معدله من 13% إلى 40% بحلول 2030.
يذكر أن أعداد المصابين بالسكري في 2019 وصل إلى 463 مليون بالغ بمعدل “مصاب من كل 11 شخصًا”، ومن المتوقع ارتفاع عدد المصابين إلى 578 مليون بحلول عام 2030، كما تبلغ نسبة عدد المصابين في المملكة حوالي 25% من عدد السكان.
وأوضح مدير المشروع في مؤسسة مسك عبدالله الوثلان أن إدارة المؤسسة حريصة كل الحرص على زيادة الوعي بين موظفيها، الأمر الذي تترجمه من خلال استثمار الأيام العالمية للتعريف بها، وتزويدهم بالمعلومات الثقافية والتوعوية الهامة من مصادرها الصحيحة. ويأتي ذلك في خطوة من المؤسسة تهدف إلى توفير بيئة عمل أكثر صحية، لرفع مستوى الأداء بين الموظفين، وتعزيز الصحة العامة في المجتمع.
وتأتي هذه الفعالية وغيرها من الفعاليات ضمن جهود المؤسسة لزيادة النشاط البدني للموظفين، التي كان آخرها فعالية “مجتمع صحي” المقامة في شهر أكتوبر الماضي، بهدف تعزيز ثقافة المشي وركوب الدراجات. وقد شارك فيها أكثر من 60 موظفًا، حيث جاءت دعماً لرؤية المملكة 2030 وبرنامج تحسين جودة الحياة؛ الهادف إلى نشر ثقافة ممارسة الرياضة للصحة العامة في المجتمع، وتكريس وجودها ضمن العادات اليومية بالتعاون مع مختلف قطاعات ومؤسسات الدولة.

 

المصدر واس

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى