أخبار منوعة

بعد عام على «إنذار ووهان»… كيف تسعى الصين إلى تغيير قصة أصل «كورونا»؟

بعد عام على «إنذار ووهان»… كيف تسعى الصين إلى تغيير قصة أصل «كورونا»؟

تكثف الصين حملات تشكيكية في حقيقة نشأة فيروس كورونا المستجد بمدينة ووهان الصينية، التي ظهرت فيها أولى حالات الإصابة، حيث تروج بأن الفيروس التاجي انتقل للمدينة الصينية من خارج البلاد.

وزعمت صحيفة صينية محلية في منشور على صفحتها على الفيسبوك الأسبوع الماضي أن جميع الأدلة المتاحة تشير إلى أن الفيروس التاجي لم يبدأ في ووهان بوسط الصين»، بحسب ما نقلته صحيفة الجارديان البريطانية.

وقال تسنغ جوانج، كبير علماء الأوبئة سابقًا في المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية إن «ووهان» هي المكان الذي تم فيه اكتشاف فيروس كورونا لأول مرة، لكنها لم تكن المكان الذي نشأ فيه، فيما أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، إنه من المهم التمييز بين المكان الذي تم اكتشاف كوفيد 19 فيه لأول مرة، والمكان الذي انتقل منه ليصيب البشر.

وقال تشاو ليجيان في إفادة صحافية إن الصين كانت أول من أبلغ عن حالات، إلا أن هذا لا يعني بالضرورة أن الفيروس نشأ في الصين، مؤكداً أن تتبع منشأ الوباء عملية مستمرة قد تشمل العديد من البلدان والمناطق. وقدم علماء صينيون ورقة بحثية بمجلة لانسيت يزعمون خلالها أن ووهان ليست المكان الذي حدث فيه انتقال فيروس كورونا من إنسان لآخر، مما يشير بدلاً من ذلك إلى أن قد تكون الحالة الأولى في «شبه القارة الهندية».

المصدر الشرق الأوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى