الحوادث

حبس 3 تلميذات في #مصر على ذمة التحقيقات بعد اتهامهن بالقتل العمد لزميلتهن  بسبب تفوقها الدراسي.

حبس 3 تلميذات في #مصر على ذمة التحقيقات بعد اتهامهن بالقتل العمد لزميلتهن  بسبب تفوقها الدراسي.

 

تم حبس 3 تلميذات 4 أيام على ذمة التحقيقات، بعد اتهامهم بالقتل العمد لزميلتهن بعد دس السم في قطعة الجاتوة بدافع الغيرة للتخلص من المجني عليها قبل الامتحانات بسبب تفوقها الدراسي، وسؤال المصابات عن الواقعة، وعرض تقرير الطب الشرعي على النيابة.

 كان قد ورد بلاغ إلى مأمور قسم شرطة العامرية ثان، بتاريخ 23 يناير 2020 يفيد بتسمم 3 تلميذات بمدرسة أبوبكر الصديق بدائرة القسم، وتم نقلهم إلى المستشفى لتلقى العلاج.

على الفور انتقل ضباط مباحث القسم إلى المستشفى، وتبين من الفحص عقب انتهاء اليوم الدراسي وأثناء استقلال 8 فتيات مركبة “تروسيكل” للعودة إلى قريتهم تناول 6 منهم وجبة الجاتوه وأصيب 3 تلميذات منهم على الفور بحالة إعياء شديدة وتم نقلهم إلى المستشفى الأميري الجامعي لتلقي العلاج. 

وكشفت التحقيقات، عن أنه بتاريخ 3 فبراير 2020 تلقى قسم الشرطة اخطارا من المستشفى بوفاة التلميذة إسراء كمال عوض، تلميذة بالمرحلة الاعدادية، متأثرة بحالة التسمم وإصابة آخرى بفشل كلوي ونجاة الثالثة، تحرر المحضر اللازم بالواقعة واحيل إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيق والتي أمرت بتشريح جثة المتوفية وسؤال المصابات وزميلاتهن عن الواقعة وايدوا التحريات.

 وقررت نيابة غرب الكلية بالإسكندرية، سرعة طلب إجراء تحريات المباحث حول الواقعة لبيان، إن كان هناك شبهة جنائية من عدمه حول الحادث، وتم تشكيل فريق بحث لكشف غموض الحادث تحت إشراف اللواء محمد عبد الوهاب، مدير إدارة البحث الجنائي، واللواء محمد الجمسي رئيس مباحث الإسكندرية، والعميد رمضان عبد الرحمن وكيل مباحث غرب. 

وتم إعادة مناقشة المصابتين وباقي التلميذات الذين كانوا يستقلون “التروسيكل” أثناء العودة إلى المنزل، وإجراء تحريات موسعة حول علاقة الفتيات ببعضهن، حيث تبين وجود تنافس وغيرة بين ثلاثة من البنات الناجيات من ناحية وبين المتوفية، وإحدى المصابات من ناحية آخرى بسبب تفوقها الدراسي. 

وبسؤال إحدى التلميذات التي كانت مصابة ونجت من الحادث وتدعى شيماء.م.ال، قررت أنها واثنين من زميلاتها كانوا يشعرون بالغيرة من عدة فتيات بالمدرسة بسبب تفوقهم، فقررو تعطيلهم عن دخول الامتحان، حتى لا يكون بالقرية متفوقات غيرهم.

أكدت التحقيقات أنها اتفقت مع اثنتين من زميلاتها هما دنيا.س.ج، ونادية.ن.أ، طالبان في نفس المرحلة، على دس السم للفتيات المتفوقات، وقبل الحادث بيوم توجهت إلى أحد المحلات بقرية مصطفى كامل في العامرية، وطلبت من صاحبة المحل احضار 8 قطع جاتوه وكيس من مادة “لانك” شديدة السمية،

واخفت المادة داخل 3 قطع من الجاتوه وعلمتها وتركت القطع الباقية حتى لا يتم اكتشافها وفور ركوب التروسيكل أخرجتها وعزمت على زميلاتها بالقطع الخالية من السم وأعطت الأخريات القطع التي علمتها ما أدى إلى إصابتهم بالتسمم، وأثناء تواجد القطع المسممة اختلط السم بقطعة المتهم مما أدى إلى تواجد كمية قليلة من السم مما أدى إلى إصابتها بالتسمم وتم علاجها، تم تحرير المحضر اللازم بالواقعة واخطرت النيابة التحقيقات.

المصدر وكالات

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى