الحدث الثقافي

هيا الفيصل : قطراتِ المطرْ …

الحدث – هيا الفيصل : قطراتِ المطرْ

قطرةٌ تقعُ على جبينِ حالمْ فيُضيءْ لَهُ قنديلَ أحلامِهْ فيقلْ يا ربّ قُلْ لأحلامِي أَنْ تكونْ ..

قطرةٌ تقعُ على جسدٍ فارغْ .. يُسابِقُ اللّيلُ في هُدوءهْ ..
وحيدْ .. تتعاظمُ عتمتهْ وتكبُرْ .. فَـ يقلْ يا ربّ هبْ لي ضوءاً أهتدي بِه فيغسِلْ بالمطرْ طُرقاتْ عتمتهْ ..

قطرةٌ تقعُ على جبينِ يائسْ ! .. دُروبه شائِكة ..لا يثقْ بِألوانِ الحياةْ .. كُلَّهَا سوداءُ في عينِهْ .. يتأرجحُ بينَ فراغاتٍ قلبهْ .. فَـ يقلْ يا ربّ أنتَ للعمْرِ المُدبّرْ ! اجعلْ مدينتي هذهْ ملوّنة تُعانقُ الورديّ والبنفسجيّ ..

قطرةٌ تقعُ على جبينِ شابٍّ أكحلَ عينهُ السّهرْ ! يجتهدْ و يُخطّطْ ويرسمْ .. تتكاثُرْ الأهدافُ في قلبهْ ..خطُّهُ مُستقيمْ .. فَـ يقلْ يا ربّ اقرعْ لي أجراسَ البداية حتّى انطلقَ بِإنجازاتي .. مُؤمنًا بِمعجزاتهْ

قطرةٌ تقعُ على أرضٍِ خراب ْ.. قَدْ عثواْ فِيهآ الفسادْ .. يسكُنها القتلى .. صعدتْ أرواحهمْ للسّماء .. فَـ تقلْ يا ربّ أمطِرني بالسّلامْ ..! السّلامْ فقطْ .

قطرةٌ تقعُ على رفِّ الذكرياتْ ! زواياهُ خيوطُ العنكبوتْ.!
يحنُّ لِأصحابهْ .. مساحاتُ حنينهِ تتّسِعْ .. فَـ يقلْ يا ربّ لو يأتي أصحابي على هيئةِ المطرْ !! فأرتوي قليلاً ..

قطرةٌ تقعُ على جبينِ انقضّ عليهِ المرضْ .. يتناولُهُ الألمْ ويتجشأْ ! وهوُ يتناولْ الاملُ..يُقاومْ .. يرفعُ يدهُ إلى الله في ساعاتِ الإستجابةْ .. فَـ يقلْ يا ربْ قدّرْ لي من أوجاعي سُلَّماً أصعدُ بِهْ إلى العافيةْ ..

قطرةٌ تقعُ على كتفِ أمٍّ حنونْ ! .. تخيطُ حياةَ أبنائها بالدعاء لهمْ .. تتوسّدُ التفكير بهمً دوماً .. تُلوّحُ للسماء .. فَـ تقلْ يا ربّ مُدّ كفّ عونكْ لي ..

قطرةٌ تقعُ على جبيني ! يا ربّ إِنَّنِي أسعى لحياةٍ أجملْ .. أيقظني يا الله من جفاءِ الأيامْ .. وكّلتكُ أَمْرِي .. وأمرَ مقبرةَ أحلامي .. فابعثْ الاحلامَ للنجومْ .. أمطرْ يا الله على صحرائي القاحلةْ .. أُنقرْ أيها الأمل نوافذَ قلبِيٰ وافتحْ لي أبواب التفاؤلْ والرّضاءْ .. يا أمانيّ القريبة ! ويا أمانيّ البعيدة ! كوني أرجوكِ ..

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق