نلهم بقمتنا
العمل الخيري السعودي يفقد احد رجالاتة – منصة الحدث الإلكترونية عرض الموقع بالنسخة الكاملة عرض الموقع بالنسخة الكاملة
المجتمع

العمل الخيري السعودي يفقد احد رجالاتة

الحدث – نورة الشبل

رحل عنا المرحوم محمد بن إبراهيم بن محمد بن ناصر السبيعي احد ابرز رجال العمل الخيري في السعودية، تركاً سيرة عطرة مليئة بالبذل والعطاء والاعتماد على الذات ومجابهة الظروف القاسية منذ الميلاد وحتى وفاته.
محمد السبيعي يعتبر أحد النماذج المشرقة في تاريخ العمل الخيري السعودي، فهو من اوائل التجار الذين اولو العمل الخيري اهتماماً بالغاًًًًً، وبعد ان كان العمل الخيري محصوراً في مساعدة بعض الفقراء والمساكين من الاقارب والمعارف انشأ مؤسسة خاصة بالعمل الخيري مع شقيقة عبدالله رفيق دربة وكانت ميلاد “مؤسسة محمد وعبدالله السبيعي الخيرية” والتي نفذت اعمالاً خيريه كبيرة وساهمت في دعم ملايين الفقراء والمساكين والمحتاجين داخل السعودية وخارجها،وهو صرح خيري لا يزال عطائه متواصلاً حتى بعد رحيلة.
قرأ السبيعي الذي عانى من اليتم وهو صغيراً عندما فقد والده ولاحقاً والدته نصف القران الكريم في عنيزة على يد الشيخ عبدالعزيز الدامغ، ثم انتقل الى مكة المكرمة بحثاً عن العمل وحرص على الالتحاق بمدرسة الفلاح في مكة المكرمة، اذ انها كانت المدرسة الوحيدة في مكة، لكن عمه ناصر بان دوام المدرسة مختلفاً عن الكتاب وتحتاج الى اغلب اليوم للدراسة، منعه من مواصلة الدراسة حتى لا تاثر على عملة في المحل التجاري الذي يملكة وكان يساعده محمد السبيعي، ومنها بدأ عالم الاعمال والوظيفة، اذ عمل علي جلب المياه لمنزل عمه مقابل اجر زهيد، وبعدها باشهر عمل بالبناء ثم اولى الوظائف بقصر الملك عبدالعزيز
في وظيفة مشرف عمال بمرتب ريال مجيدي واحد في اليوم، وخلال تلك الفترة تعلم القيادة والخياطة لكنه لم يستطع شراء ماكينة خياطة لارْتِفَاع سعرها، كما عمل دلالاً لبيع السجاد من خلال الطواف بالشوارع، وفي العام 1349هـ عمل في وظيفة حُكُومِيّة بمسمى (مفتش طريق) براتب 30 ريالاً، إِضَافَةً إلى المأكل والمشرب والمسكن، وهي الفترة التي احضر فيها والدته وأخاه عبدالله للإِقَامَة معه في مكة المكرمة. عادل الحنين بمحمد السبيعي للتجارة فترك الوظيفة وشارك سليمان بن غنيم، أحد تجار مَكَّة في دكانه بمك المكرمة اذ رغب غنيم في زيارة اهله بالشرقية، وكان يعمل بتجارة القماش والعقل والقطر، واستمرت الشراكة بعد النجاح الكبير الذي حققه، وقرر ابن غنيم أن يبقي شريكه في مَكَّة وأن ينتقل هو إلى الرياض، ما جعل محمد إبراهيم يستدعي أخاه عبدالله للشراكة التي كانت بدايتهما، وحققت نجاحات باهره حتى تاريخ اليوم وتوجت بتاسيس بنك البلاد الحلم الذي ظل يراود محمد السبيعي منذ بدايات عمله ف الصيرفة. اعتمد علي نفسه بعصامية فريدة وبدأ حياته من الصفر وكافح واجتهد وتلقى الصعاب والمشاق لكي يوفر لقمة العيش لأمه وأخيه عبدالله ، وكان حريصاً على بث تجربته لجيل الشباب ويشجعهم ويدعمهم، ويمكن ملاحظة ذلك في بعض ابيات شعره التي كان ينظمها بين الحينة والأخرى .
يالشباب الطامح أخذ العلم عني ..
علم أوكد من سهيل بن اليماني ..
يالشباب الناهض اخذ الشور مني ..
شور منهو في محبتك متفاني ..
ظل السبيعي قريباً من المحتاجين و الفقراء متلمساً لحاجاتهم، وكان ارتباطه بالعمل الخيري – قبل تأسيس مؤسسة محمد وعبدالله السبيعي الخيرية – يقوم على علاقة فردية بينه وبين المستحقين للبر ، وكان يباشر أعمال ه الخيرية المتعددة بنفسه ولا سيما لتك التي ترتبط بتجارته من إخراج الزكاة، والالتزامات الخيرية المتنوعة التي كان يقوم بها برفقة شقيقة عبدالله السبيعي على نحو مباشر، وتوجا جهودهما في العمل الخيري بانشاء مؤسستهما الخيرية.
بوفاة رجل الأَعْمَال والعمل الخيري محمد إبراهيم السبيعي، فقد القطاع الخيري في السعودية واحداً من أبرز رجاله وداعميه ومسانديه، فقد عرف “السبيعي” بأَعْمَال البر والخير، الى جانب اهتماماته الادبية والثقافية والتي تؤكدها العديد من الكتب التي نشرها في مجالات عدة.
رحل محمد السبيعي بعد ان ترك للشباب السعودية قصة حياة حافلة مليئة بالدروس والعبر وتحقيق النجاح رغم الظروف الصعبة والعوائق الكبيرة التي واجهته في بدايات حياته. الا رحم الله رجل البر والاحسان الشيخ محمد ابراهيم السبيعي.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى