نلهم بقمتنا
6489 أسيراً فلسطينياً خلال 2018 بينهم 250 طفلاً – منصة الحدث الإلكترونية عرض الموقع بالنسخة الكاملة
الدوليةشريط الاخبار

6489 أسيراً فلسطينياً خلال 2018 بينهم 250 طفلاً

الحدث – متابعة

أصدرت هيئة الاسرى والمحرّرين، اليوم السبت، تقريرا سنويا لعام 2018، رصدت فيه اعداد الاسرى والاسيرات في سجون الاحتلال الاسرائيلي، وابرز الانتهاكات بحقهم خلال هذا العام.

وشهد العام 2018، بحسب الهيئة، هجمة عنيفة على الأسرى داخل المعتقلات الاسرائيلية، حيث شنت ماكينة القمع الاحتلالية حربا شرسة على الأسيرات والأسرى وعائلاتهم، من خلال سياسات ممنهجة تتمثل في، سياسة البطش والتنكيل واقتحام غرف الأسرى وأقسامهم، والاعتقال الإداري، والعزل الانفرادي، والإهمال الطبي، واعتقال القاصرين والنواب والنساء والصحفيين، وفرض الغرامات العالية، والحرمان من المراسلات والزيارات، ونقل الأسرى وإبعادهم عن مكان سكنهم الأصلي، ومنع التعليم، وغيرها.

وتخلل عام 2018 تغول إسرائيلي أكبر في الانقضاض على حقوق الأسرى، وشهدت أروقة الكنيست الإسرائيلية سباقا بين أعضائه المتطرفين على تقديم وإقرار قوانين عنصرية وتعسفية بحق الأسرى الفلسطينيين، تمثل أبرزها في: حسم رواتب الشهداء والأسرى، وإعدام الأسرى، ووقف تمويل العلاج للأسرى والمصابين، وطرد عائلات الأسرى وإبعادهم عن منطقة سكناهم، بالإضافة إلى تشريع قانون منع الإفراج المبكر عن الأسرى.

(6489) حالة اعتقال خلال عام 2018

وصعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي خلال العام الحالي من نطاق اعتقالاتها لأبناء الشعب الفلسطيني، حيث وصل مجموع اعتقالاتها في العام 2018 الى (6489) فلسطينيا شملت كافة فئات وقطاعات الشعب، ذكورا واناثا، صغارا وكبارا، بينهم (1063) طفلا، و(140) فتاة وامرأة، و(6) نواب، و(38) صحفيا، كما أصدرت محاكم الاحتلال الإسرائيلية (988) أمر اعتقال إداري، منها (389) أمر اعتقال إداري جديد، فيما اصدرت (599) تجديدا لأوامر اعتقال سابقة، وكانت أعلى نسبة اعتقالات خلال العام 2018 قد سجلت خلال شهر كانون الثاني، والتي وصلت الى نحو (675) فلسطينيا.

ويتوزع الاسرى داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي كالتالي:

 (6000) أسير موزعين على قرابة 22 سجنا ومعتقلا ومركز توقيف أبرزها: نفحة، وريمون، وجلبوع، وشطة، والنقب، وعوفر، ومجدو، وهداريم، والرملة، وعسقلان، وبئر السبع… وغيرها.

 (250) طفلا بينهم فتاة قاصر.

(54) فتاة وامرأة.

 (8) نواب في المجلس التشريعي.

 (27) صحفيا.

 (450) معتقلا إداري.

(750) أسيرا يعانون من أمراض مختلفة، فيما بينهم نحو (200) أسير بحاجة إلى تدخل عاجل وتقديم الرعاية اللازمة لهم، بينهم (34) يعانون من مرض السرطان، وآخرون مصابون بأمراض خطيرة ومزمنة.

أسرى الضفة الغربية يشكلون قرابة (87%)، وقرابة (8%) من مدينة القدس، و(5%) من قطاع غزة.

القدامى: (48) أسيرا مضى على اعتقالهم أكثر من عشرين سنة بشكل متواصل. وأن من بين هؤلاء الأسرى يوجد (27) أسيرا منهم معتقلون منذ ما قبل اتفاق أوسلو.

شهداء الحركة الأسيرة: 217، حيث استشهد 5 أسرى خلال العام الحالي منهم من كان يقبع في الأسر لسنوات ومنهم من استشهد بعيد اعتقاله بساعات أو أيام بسبب اطلاق النار عليه بهدف القتل، وهم كل من ياسين السراديح وعزيز عويسات ومحمد عنبر ومحمد مرشود ومحمد الخطيب، فيما احتجز الاحتلال جثامين عدة شهداء بعد قتلهم مباشرة في الميدان دون ان يشكلوا أي خطر عكس ما يدعي المحتل الإسرائيلي.

 (23) أسيرا عربيا يقبعون في سجون الاحتلال ويحملون الجنسيتين الأردنية والسورية.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى