أخبار منوعة

وزير الشؤون الإسلامية المالديفي يستقبل وكيل الدعوة والإرشاد بالعاصمة ماليه

الحدث
نوه معالي وزير الشؤون الإسلامية بجمهورية المالديف الدكتور زاهر أحمد علي بالجهود التي تقدمها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان ـــ حفظهما الله ـــ في خدمة الإسلام والمسلمين والدفاع عن قضاياهم، مشيراً إلى أن المسلمين بالعالم يقدرون هذا الدور الريادي البارز للمملكة في رعاية مصالح المسلمين والمحافظة على مقدساتهم .
جاء ذلك في تصريح صحفي أدلى به عقب استقباله فضيلة وكيل وزارة الشؤون الإسلامية لشؤون الدعوة والإرشاد الدكتور محمد بن عبدالعزيز العقيل، والوفد المرافق له، لدى وصولهم للعاصمة المالديفية ماليه اليوم، في زيارة رسمية تستمر عدة أيام، بحضور وزير الدولة للشؤون الإسلامية الشيخ إلياس جمال ،وسعادة القائم بأعمال سفارة خادم الحرمين الشريفين في ماليه الأستاذ فهد بن سيف القحطاني.
وأكد وزير الشؤون الإسلامية المالديفي أن السعودية تمثل عمقاً استراتيجياً وتاريخياً لكل المسلمين بالعالم لاحتضانها أقدس وأحب البقاع إلى الله مكة المكرمة والمدينة المنورة، مشيداً بماتقوم به قيادة من أعمال عظيمة في خدمة الإسلام والمسلمين حيث أولت الحرمين وقاصديهما عناية كبيرة وجعلت من خدمتهم واجباً وفقها الله للقيام خير قيام وشرفاً تتشرف به حتى اضحت منارة خير وقدوة لمختلف بلاد المسلمين .
وجدد الوزير ” زاهر علي ” على أهمية الاستفادة من تجربة المملكة الرائدة في خدمة الإسلامية ونشر التوحيد والعقيدة الصحيحة ومنهج الوسطية الذي جاء به الإسلام دين الرحمة والمودة، مشيراً إلى أن هذه الدورات التي تنفذها المملكة ممثلة بوزارة الشؤون الإسلامية سوف تكون ذات أثر كبير على العاملين في حقل الدعوة والإرشاد في المالديف.
وأختتم وزير الشؤون الإسلامية المالديفي ــ تصريحه ــ بالشكر والتقدير لمعالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ على عنايته ورعايته واهتمامه بتفعيل الاتفاقية التي تم توقيعها بين المملكة والمالديف في مجال الشؤون الإسلامية للإسهام في نشر تعاليم الإسلام وقيمه ومبادئه العظيمة التي حث عليها ورغب بها.
يشار إلى أن وفد وزارة الشؤون الإسلامية سيقدم عدد من الدورات العلمية والتدريبية للأئمة والخطباء والدعاة بالعاصمة ماليه في جمهورية المالديف، في إطار الاتفاقية الموقعة بين الجانبين، والبرنامج التنفيذي الذي وقع العام الماضي لتأهيل الدعاة والأئمة والخطباء والمؤذنين التابعين لوزارة الشؤون الإسلامية في جمهورية المالديف ، وذلك بتوجيه ومتابعة من معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ.

وتتناول الدورات موضوعات متنوعة تستعرض تجربة المملكة في مجال مكافحة الغلو والتطرف، وترسيخ المنهج الصحيح القائم على الوسطية والاعتدال، كما يعقد على هامش هذه الدورات لقاءات علمية وزيارات تتناول التعاون الثنائي في مجال الشؤون الإسلامية بين البلدين .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ص ـــ وزير الشؤون الإسلامية بالمالديف يستقبل وفد الشؤون الإسلامية

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى