نلهم بقمتنا
بيرو تبرز كأكثر وجهة استثمارية استقراراً قبيل انعقاد إكسبو 2020 دبي – منصة الحدث الإلكترونية عرض الموقع بالنسخة الكاملة عرض الموقع بالنسخة الكاملة
الاقتصاد

بيرو تبرز كأكثر وجهة استثمارية استقراراً قبيل انعقاد إكسبو 2020 دبي

برزت جمهورية بيرو كأحد أكثر الوجهات الاستثمارية استقراراً وخلواً من المخاطر على مستوى أمريكا الجنوبية بأكملها، وذلك بحسب دراسة أعدها عملاق الخدمات المالية بنك “جي بي مورجان تشايس”، ومقره الولايات المتحدة الأمريكية.

ويأتي التقرير قبيل انعقاد معرض إكسبو 2020 دبي، حيث سيشارك البلد الأمريكي الجنوبي بقوة في الحدث لاستعراض مسيرته نحو تحقيق التنمية والاستدامة وتعزيز قوة اقتصاده.

ويقيس تقرير “مؤشر جي بي مورجان لسندات الأسواق الناشئة” مستويات المخاطرة وأسعار الفائدة المدفوعة مقابل سندات الدين السيادي لدى عدد من الدول. ويتم إعداد هذا التحليل مع الأخذ بالاعتبار أسعار الفائدة لسندات الخزانة الأمريكية، التي تعتبر خالية من المخاطر. حيث صنّف التقرير بيرو باعتبارها الاقتصاد الأمريكي اللاتيني ذات المخاطر المالية الأقل بين البلدان السبعة الخاضعة للدراسة التي تغطي بيرو وفنزويلا والأرجنتين والمكسيك والبرازيل وكولومبيا وشيلي.

وتعد بيرو الاقتصاد الأسرع نمواً في أمريكا اللاتينية على مدار العقد الأخير. وتعتزم بيرو خلال مشاركتها في إكسبو 2020 دبي، استعراض مقوماتها كونها تمتلك أكبر احتياطي من الفضة في العالم، بالإضافة إلى أكبر احتياطي من الذهب والرصاص والزنك في أمريكا اللاتينية. كما تحتوي غابة الأمازون في بيرو على مخزونات وفيرة من النفط والغاز الطبيعي، إلى جانب الموارد الحرجية. كذلك يشتهر ساحل بيرو بموارده البحرية وأنشطته التجارية الزراعية الموجهة نحو التصدير.

وتعقيباً على ذلك، قال “لويس توريس”، الرئيس التنفيذي لدى مجلس بيرو للصادرات والسياحة “برومبيرو”: “فخورون بتصنيفنا كأكثر وجهة استثمارية أماناً في أمريكا اللاتينية. من شأن ذلك أن يساعدنا في المحافظة على ريادتنا فيما يخص التنمية الاقتصادية في المنطقة، والتي هي نتاج الجهود المتواصلة التي تبذلها الحكومة البيروفية لتحفيز استقطاب الاستثمارات إلى البلاد وخلق ثلاثة ملايين فرصة عمل على مدار الأعوام القليلة المقبلة”.

وتابع قائلاً: “تتمتع بيرو بشبكة واسعة من الاتفاقات التجارية، ما من شأنه توليد فرص لتنمية صادراتنا وقطاع التجارة لدينا، وهو الأمر الذي يميزنا على مستوى المنطقة كبلد لا يهتم فحسب بتوريد منتجاته إلى الأسواق العالمية، إنما بتوفير الفرص أيضاً في أسواقنا الداخلية، مما يساعد في خفض التكاليف لمصلحة مستهلكينا ومنتجينا المحليين”.

وبدوره، صرّح “إدواردو فيريروز”، المفوض العام لدى بيرو في إكسبو 2020 دبي: “نحن سعداء برؤية ثمار الاستراتيجيات الفعالة التي تنفذها بيرو خلال السنوات القليلة الماضية، والرامية لتحويل البلاد إلى أفضل وجهة استثمارية في أمريكا اللاتينية. إننا نخطط في الوقت الراهن لزيادة صادراتنا من المحاصيل الزراعية وغيرها من المنتجات الأخرى إلى منطقة الشرق الأوسط، وذلك تماشياً مع تزايد حجم الطلب من المنطقة، خاصة وأن لدى بيرو منتجات فريدة على مستوى العالم في مجالات متنوعة، تتراوح ما بين المنتجات الزراعية والحرفية وفنون الطهي”.

وفي شهر أغسطس 2019، أعلنت حكومة بيرو عن خططها للمشاركة في إكسبو 2020 دبي وأطلقت عمليات تشييد جناحها بحضور “إدغار فاسكيز”، وزير التجارة الخارجية والسياحة بجمهورية بيرو.

وتعتبر پيرو هي ثالث أكبر دولة في أمريكا الجنوبية وواحدة من أكبر 20 دولة في العالم. وتزيد مساحتها على مساحة إسبانيا وفرنسا مجتمعة. ولكونها عضواً استشارياً في معاهدة القارة القطبية الجنوبية، تمتلك الپيرو محطة علمية تدعى “ماتشو بيتشو” في تلك القارة.

تقع البيرو في غرب أمريكا الجنوبية، وتحدّها كل من الإكوادور وكولومبيا والبرازيل وبوليفيا، وشيلي. تمتد سيادتها على مساحة 1,285,215 كم2 من اليابسة و200 ميل بحري في المحيط الهادئ، إضافة إلى 60 مليون هكتار من القطب الجنوبي. ويبلغ تعداد السكان في جمهورية بيرو قرابة 31.5 مليون نسمة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى