المقالات

رحلة بقطار الدمام الرياض

رحلة بقطار الدمام الرياض

بقلم

الكاتب/ فالح الصغير

• منذ سنوات لم يستخدم قطار الدمام – الرياض، السبب ما يسمعه من البعض عن رأي سلبي وأنه وأنه… الخ! بعدها اقتنع من نصيحة صديقه «جرب وتشوف»، بالفعل خاض التجربة ورأى عكس ما سمع، شاهد تطورا واضحا على القطار مما ساهم بشكل كبير في راحة المسافر خلال الرحلة، إضافة إلى الخدمات المقدمة من ضيافة والنظافة على مدار الوقت والتعامل الجيد من العاملين، كل ذلك منحه مؤشرا قويا بأهمية تطور أكثر في القطار بجميع مساراته ومحطاته، التي وصلت إلى أبعد من الخط القديم الدمام – الرياض والعكس، تساءل لماذا تأخرت توسعة مسارات القطار لوقت طويل؟

• المعروف أن قطار الدمام – الرياض منذ الخمسينيات الميلادية. الجديد بدأ قبل سنوات قليلة ماضية، وقت زمني طويل بينهم، كان بالإمكان حتى في أيام «الطفرة» العمل بمشروع تطوير القطار وزيادة محطاته ليتحرك من مساحته المحدودة إلى أبعد من الرياض؛ لكي تعم الفائدة وتحقق الأهداف. رغم كل ذلك التحرك الواسع في مشاريع القطار «سار» يبشر بمرحلة مستقبلية جيدة تتناسب والمتغيرات القادمة مع تطور متسارع والاستفادة من الايجابيات والسلبيات وتقبل الملاحظات والاقتراحات ودراستها لما هو مفيد للمسافر ومقدم الخدمة.

• ملاحظات يمكن تقديمها للمسئولين عن قطار الدمام – الرياض، لا تؤثر كثيرا على التطور الواضح للقطار الذي ألغى بصورة كبيرة الرأي السابق عن القطار، كما يقال «من رأى ليس كمن سمع» خاصة إذا كانت بلا وثائق وإثباتات.

ومضة:

¿ قطار الحرمين الشريفين إنجاز يضاف إلى الإنجازات التي تهدف لخدمة ضيوف الرحمن، مهما حاول من يعانون حالات فقدان توازن واضطراب في الشخصية والسلوك التشويش، التاريخ والحقائق تؤكد ما قدم ويقدم لراحة الضيوف من معتمرين وحجاج.

تويتر falehalsoghair
[email protected]

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى