الدولية

هل تُقلق ريادة الصين للتكنولوجيا أمريكا

على مدار الشهور الماضية، تابعنا فصولاً جديدة من تأجج الصراع التجاري بين أمريكا والصين. ويعزوا بعض المحللين ارتفاع حدة الصراع لدخول عنصر جديد هام فيه هو تقنية الجيل الخامس التي كانت أحد أسباب عدم التوصل لاتفاق سريع يحد من وتيرة الحرب. وبعد التوقيع على الهدنة الاقتصادية بين البلدين وفق اتفاق المرحلة الأولى في 15 يناير 2020، بدأ العالم ينشغل بقضية فيروس كورونا الجديد الذي سيطر موضوع الحد من انتشاره على تركيز معظم الدول.
يبدو أن المنافسة حول ريادة شبكات الجيل الخامس العالمية استمرت كمحور خلاف على مائدة المفاوضات الأمريكية الصينية، فالمارد الصيني شركة هواوي لم يبدي أي تردد في متابعة تركيزه الشديد على مضاعفة جهود العمل على نشر شبكات الجيل الخامس في كافة أنحاء العالم.
وثيقة لمجلس الأمن القومي الأمريكي كشفت عن قلق الحكومة الأمريكية من تطوير الصين لشبكات الجيل الخامس، ما قد يكون سبباً في دفع الجانب الأمريكي لرفع سوية محاولات وضع مزيد من العقبات في طريق تفوق الصين ممثلة بعملاق التكنولوجيا لديها هواوي في مجال تطوير شبكات الجيل الخامس، حيث تابعت الإدارة الأمريكية رفع شعار أولوية حماية الأمن القومي في وجه التجسس الصيني، ما يراه الكثير من الأطراف مجرد ادعاءات واتهامات تفتقر للأدلة.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال بوضوح بأنه لا يرغب في إجراء أعمال تجارية مع شركة هواوي لأسباب تخص الأمن القومي، ما يستدعي وضع العديد من إشارات الاستفهام والتعجب حول ارتباط موقف ترامب والإدارة الأمريكية بالإنجازات الفعلية التي حققتها الشركة في مجال تقنية الجيل الخامس على المنافسين الأمريكيين من جهة، وتفوق الاقتصاد الصيني على الأمريكي بشكل ملحوظ من جهة أخرى.
لا يبدو أن هناك قلق عالمي كبير حيال الأمن السييبراني من الشركات الصينية الأصل كما تقول حملة الإدارة الأمريكية ضد هواوي. ومن الملاحظ بأنه لم تثمر الاتهامات الأمريكية لشركة هواوي عن حظر أعمال الشركة سوى في بلدان محدودة. حتى عضو مجموعة الخمسة أعين بريطانيا لم توافق الإدارة الأمريكية في مسألة حظر هواوي وسمحت لها بمتابعة العمل على تطوير شبكات الجيل الخامس فيها. القرار ذاته الذي اتخذه الدول الأوربية مؤخراً من خلال المفوضية الأوربية التي أعلنت السماح للشركة متابعة العمل على بناء شبكات الجيل الخامس بمختلف الدول الأوربية.
حتى استراليا التي تتبع نهج الحكومة الأمريكية وتحظر هواوي، يقول خبير الأمن السيبراني الاسترالي الشهير هنري وولف بأن الحظر يتبع ذريعة حماية الأمن القومي رغم عدم وجود دليل على أن معدات هواوي غير آمنة. ويعتقد أن من سيدفع ثمن ذلك هم المواطنين الأستراليين “لعقود قادمة”.
لقد بات من الواضح أنه من يعرف قيمة تقنية الجيل الخامس والتقنيات الحديثة على مسيرة تطور الصناعات ونمو الاقتصادات حق المعرفة، قد لا يصدر حكمه بحظر شركة بدوافع سياسية بناء على جنسيتها دون التحقق باحترافية وفق المعايير والمقاييس العلمية المتبعة في هذا الإطار.
لطالما قادت الولايات المتحدة والغرب العالم في مجال التكنولوجيا، لكن أمريكا بكافة شركاتها التقنية العريقة لم تكن من السباقين في مسار تطوير تقنية الجيل الخامس. ولربما كان قلقها مشروعاً، فطموحات الصين في مجال ريادة التكنولوجيا عالمياً لم تقف عند نجاحها في مجال تطوير ونشر شبكات الجيل الخامس، فقد بدأت الصين رسميًا البحث في تطوير تقنية الاتصالات من الجيل السادس، وبحسب تقرير مجلة وزارة العلوم والتقنية الصينية، عقدت الوزارات ومعاهد البحوث الحكومية الصينية خلال الربع الأخير من 2019 اجتماعاتها وباشرت التنسيق لإنشاء مجموعة وطنية للبحث والتطوير في مجال تقنية الجيل السادس.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صرح في شهر فبراير الماضي أنه يريد أن يرى تقنية الجيل السادس في الولايات المتحدة في أقرب وقت ممكن، وحث الشركات الأمريكية على تكثيف جهودها وإلا سوف يفوتها القطار. لكن يبدوا أن الإدارة الأمريكية تعي جدياً بأن القطار قد فاتها فعلياً، لذا هناك من يتبنى نظرية المؤامرة حول طبيعة تكثيف الحكومة الأمريكية لمحاور حربها مع الصين وتصعيدها بالشراكة مع كافة الحلفاء الممكنين، محاولة منها لاستعادة السيطرة بشكل أو بآخر.
الريادة في مجال التكنولوجيا يتطلب إعداد العدة والتخطيط المبكر، والأهم من ذلك كله التركيز التام على تحقيق الهدف وتمهيد الطريق بالبحث والتطوير. وهذا ما قامت به الصين فعلياً. وهواوي مثال يمكن تسليط الضوء عليه بالنسبة للشركات الصينية التي تخطط لهدفها وتحققه بفضل ثمرات البحث والتطوير، فهي تستثمر ما بين 10% إلى 15% من إيراداتها سنويا في هذا المجال، وأنفقت فيه أكثر من 70 مليار دولار أمريكي على مدار العقد الماضي لتحصل على أكثر من 80،000 براءة اختراع في جميع أنحاء العالم، من ضمنها أكثر من 10،000 براءة اختراع في الولايات المتحدة ذاتها. وهي تحتل المرتبة الخامسة على قائمة الاتحاد الأوروبي للبحث والتطوير الصناعي لعام 2019 الصادرة عن المفوضية الأوروبية. وبحسب تقرير مكتب براءات الاختراع الأوروبي الذي نشر مؤخراً حول قائمة أفضل الشركات في مجال براءات الاختراع، قدمت هواوي أكبر عدد من طلبات براءات الاختراع في أوروبا العام الماضي 2019، ما يضعها بمكانة الريادة في مجال تطوير حلول دعم التحول الرقمي في العالم.
اندلعت شرارة فيروس كورونا لتغلق الصين معظم مصانعها بحلول التاسع من فبراير السابق بسبب الخوف من انتشار الفيروس. ولا شك بأن الفيروس أسهم في إبطاء – أو كاد يشل – صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات الصينية المساهم الأبرز في نمو اقتصاد الصين. وتتوقع معظم شركات التكنولوجيا الصينية تراجعًا في أرباحها هذا العام، بالنظر لعدم قدرتها المحافظة على خطوط كامل خطوط إنتاجها، ما سيؤثر سلباً على معدلات نمو أعمال هذه الشركات خلال العام الحالي..
يستمر الصراع بين أكبر اقتصادَين في العالم حول تقنيات الجيل الخامس، لكن الظروف الحالية قد تغير موازين القوى ليصبح لدى الإدارة الأمريكية فرصة مواتية لدخول سباق التكنولوجيا مرة أخرى واللحاق بقطار تقنية الجيل الخامس. وقد تكون الفرصة متاحة أمامها لتعديل أو ربما ترجيح كفة ميزان حجم اقتصادها أمام اقتصاد الصين الذي تنبأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يبلغ ضعف أو أكثر من ضعف حجم الاقتصاد الأمريكي.
الأمة التي تهيمن على التكنولوجيا وتحديداً الجيل الخامس والسادس ستجني العديد من المزايا، وسيكون التفوق الاجتماعي والاقتصادي فيها سيد الموقف. لذا قد يكون تخوف الحكومة الأمريكية مشروعاً فيما يتعلق بريادة الصين للتكنولوجيا، فعدم اللحاق بركب الصينيين سيكون له عواقب لا تحمد على الإطلاق لمستقبل أمريكا.
هناك أدوات وطرق مشروعة للتنافس، بعيداً حلبة السياسة، والأهم من ذلك كله، بعيداً عن كافة المسارات التي قد تؤدي لتفاقم الصراح وحصول حرب. ويجب أن تبقى حرية التجارة مصونة من قبل الجميع، لتكون التكنولوجيا نعمة تضفي مزيداً من الابتكارات والتسهيلات التي تنشدها البشرية وفق تنافس صحي شريف، لا نقمة تولد الضغون والأحقاد والتنافس الشرس الذي لا يميز الصالح من الطالح.
رابط المصدر
http://www.akhbar-alkhaleej.com/news/article/1206647

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى