الدولية

#ألمانيا.. متشددون يستعدون للتظاهر ضد قيود مكافحة كورونا

اتخذت السلطات الألمانية إجراءات أمنية إضافية في وقت تخطط فيه جماعة تضم عناصر متشددة من اليمين واليسار للتظاهر احتجاجا على القيود المفروضة في البلاد لردع تفشي فيروس كورونا.

ومن المقرر أن ينشر خمسة آلاف ضابط شرطي في العاصمة برلين اليوم الجمعة بغية ضمان تطبيق القيود التي تحظر تجمعات يزيد عدد المشاركين فيها عن 20 شخصا.

وتعهدت أكبر الجماعات المنتمية إلى أقصى اليسار بتغيير استراتيجيتها في مظاهراتها التقليدية بمناسبة 1 مايو (عيد العمال العالمي) و”التصرف بشكل مسؤول” مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية اللازمة لمنع تفشي الوباء، بما في ذلك التباعد الاجتماعي وتغطية الوجه.

غير أن هناك مجموعة أخرى بدأت تظاهراتها وسط برلين أواخر مارس الماضي ضمن إطار ما تسميه “المقاومة الديمقراطية” للقيود المفروضة على الحياة العامة بسبب كورونا.

جذبت التظاهرات تلك متشددين من اليمين واليسار، على حد سواء، يقللون في موقعهم الإلكتروني من خطورة “كوفيد-19” ويطالبون برفع القيود.

ونظمت هذه المجموعة آخر مظاهرة لها في 25 أبريل، وشارك فيها أكثر من 500 شخص كان بعضهم يهتف بشعارات تتهم المستشارة أنغيلا ميركل بـ”فرض الحظر على العيش”، فيما ندد آخرون بما وصفوه بـ”اللوبي الصيدلي” ومؤسسة الملياردير الأمريكي بيل غيتس، التي تنفذ حملات التطعيم في إفريقيا.

واعتقلت الشرطة حينئذ نحو 100 متظاهر لمخالفتهم حظر التجمهر.

ولم ينضم حزب “اليمين من أجل ألمانيا” اليميني المتشدد رسميا إلى هذه المظاهرات، غير أنه انتقد أيضا القيود المفروضة للحد من انتشار كورونا، ودعا للعودة إلى الحياة الاجتماعية والاقتصادية الطبيعية.

وحسب استطلاعات للرأي العام، يدعم نحو 74% من مواطني ألمانيا الإجراءات المتخذة من قبل حكومتهم، ويعتقد 49% أن تخفيف هذه القيود يسير بوتائر أسرع من اللازم، لكن ذلك بالتزامن مع ارتفاع عدد مستخدمي تطبيق “تلغرام” الذين ينضمون إلى مجموعات تروج لمختلف نظريات “المؤامرة” بشأن الفيروس.

وسجلت في ألمانيا حتى اليوم أكثر من 160 ألف إصابة بكورونا، بما في ذلك 6481 حالة وفاة.

المصدر: أ ف ب

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق