أحداث مصورةشريط الاخبار

قنصلية اندونيسيا بجدة تحفتل بذكرى الاستقلال 72

نزار العلي nezar1900@  : جدة

اقامت القنصلية العامة لجمهورية اندونيسيا بجدة حفل أستقبال بمناسبة الذكرى الثانية والسبعون لاستقلال البلاد وذلك بفندق انتركونتنينتال بجدة  بحضور معالي السفير جمال بالخيور مدير عام فرع وزارة الخارجية بمنطقة مكة المكرمة و قناصل الدول العربية والاسلامية ومعظم القناصل العامين بجدة وجمع  من المثقفين والمفكرين  والاعلاميين ورجال الاعمال ومهتمون بقطاع السياحة  وعدد من ابناء الجالية الاندونيسية بجدة .

تلاوة عطرة من الذكر الحكيم كانت بها بداية الحفل ثم عزف السلامين الجمهوري الاندونيسي والملكي السعودي بعد ذلك تم عرض وثائقي قصير عن اندونيسيا والسياحة فيها ونظرة شاملة عنها .

ثم القى السيد محمد هيري شريف الدين القنصل العام لجمهورية اندونيسيا بجدة كلمة قال فيها : إنه لمن دواعي سروري وشرفي أن أعرب عن خالص شكري و تقديري لكم جميعا، على قبولكم دعوتي للاحتفال بذكرى الثاني و السبعين لاستقلال إندونيسيا بعد مرور إثنين و سبعين عاما من يوم استقلالنا في 17 أغسطس 1945 م، إندونيسيا اليوم أصبحت دولة ديمقراطية  متطورة، بمستوى اقتصادي قوي و كعضو مجتمع عالمي مساهم في تحقيق مساعي السلام والرفاهية على مستوى العالم

مع تواجد أكثر من 270 مليون نسمة وأكثر من 350 مجموعة عرقية، نبقى قويا في وحدتنا؛ بفضل روحنا في الوحدة تحت شعار، “الوحدة في التنوع”.

تنوعاتنا هي مصدر قوّتنا و ليست نقطة ضعفنا.

إن الشعب الإندونيسي والحكومة الإندونيسية يدركان تماما لأن تكون إندونيسيا دولة مزدهرة وقوية وموحدة تواجه التحديات في المستقبل، مثل مكافحة الفقر، والمحافظة على الأمن والسلام، وتحقيق العدالة الاجتماعية و الأهدافالتنموية المستدامة.  ولمواجهة هذه التحديات، تقوم إندونيسيا بالتعاون الوثيق مع المجتمع الدولي، بما في ذلك المملكة العربية السعودية.

هناك الكثير من الروابط التاريخية و الثقافية بين البلدين، إلا أن هناك أيضا الامكانيات الكثيرة التي يجب اكتشافها، و قد أصبحت زيارة خادم الحرمين الشريفين مفتاحا و جسرا لتعزيز العلاقة المزدهرة لكلا البلدين.

تشيد إندونيسيا بالخطوات الاستثنائية المذهلة للمملكة تحت رؤية 2030، و نحن نعتقد أن رؤية المملكة لتصبح قلب العالمين العربي والإسلامي ومركز قوة للاستثمار والمحور الذي يربط بين القارات الثلاثة سوف تتحقق. ونحن نرحب تلك الرؤية ونؤيدها.

 

ونحن على استعداد لأن نكون شريكا استراتيجيا للمملكة لتحقيق أهداف رؤية 2030.

وقبل أن أختم كلمتي، آمل أن تنمو العلاقات الثنائية والتعاون المتبادل بين المملكة العربية السعودية والجمهورية الإندونيسية وتزداد قوة وأن تكون مثمرة من أجل تقدم شعب البلدين.

أيها الحفل الكريم، أصحاب السعادة، السادة و السيدات، أرحب بكم مرة أخرى، وأتمنى التوفيق لنا جميعا.

ثم دعا القنصل شريف الدين القناصل العامين لقطع قالب الحلوى احتفالاً بهذه المناسبة والتقاط الصور التذكارية مع الحضور ثم تناول الجيع طعام العشاء على انغام الموسيقى والفلكلور الاندونيسي.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق