شريط الاخبار

القنصلية التركية بجدة تحتفل باليوم الوطني 94 (بالصور )

نزار العلي [email protected]  : جدة تصوير : أحمد عبدالرازق حندوق

احتفلت  القنصلية العامة لجمهورية تركيا بجدة حفل استقبال بمناسبة الذكرى الرابعة والتسعون لاستقلال البلاد وذلك في مقر القنصلية التركية  بجدة بحضور معالي السفير جمال بالخيور مدير عام فرع وزارة الخارجية بمنطقة مكة المكرمة   و قناصل الدول العربية والإسلامية ومعظم القناصل العامين بجدة وجمع  من المثقفين والمفكرين  والإعلاميين .

بدأ الحفل سعادة السفير الدكتور عاكف منوشة القنصل العام للجمهورية التركية بجدة بكلمة رحب فيها بالحضور بعد السلام عليكم و رحمة الله وبركاته  يشرفني  كما وأنني أشعر بالفخر أن أستضيفكم هنا للاحتفال بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة والتسعين لاستقلال الجمهورية التركية.  وأشكركم جميعاً جزيل الشكر على حضوركم العزيز.

 

نحن هذه الليلة نحتفل بالعيد الوطني بفرح وسعادة. في هذا العيد نحي بالشكر الجزيل والامتنان ذكرى مؤسس جمهوريتنا مصطفى كمال أتاتورك وشهدائنا ومحاربينا الذين ضحوا بأرواحهم في حرب الاستقلال وفي الخامس عشر من تموز  ونترحم على أرواحهم الطاهرة. 

إن إرادة الشعب التركي وقدره المشترك قد توحدت مع جمهوريتنا بشكل أبدي.  فالجمهورية بالنسبة لشعبنا هي وسيلة للمساواة والحرية والعدالة الاجتماعية، الجمهورية تتخذ من الشرف الإنساني مركزاً لها. الجمهورية تستند على مبدأ أن ضرورة حياة الإنسان هي ضرورة لحياة الدولة.  الجمهورية هي لقب للنضال ضد الجهل والتخلف والعوز والفقر واليأس.  

قد توجت الجمهورية التركية بتاج من النظام الديمقراطي . كما أن الشعب التركي على قدر عالٍ من التصميم للدفاع عن جمهوريتنا للاستمرار للأبد. الشعب التركي دائما ما يشعر بالامتنان والشكر لمؤسسيي جمهوريتنا ولحماة ديمقراطيتنا.   فالجمهورية التركية هي أهم جسر بين الماضي المشرف للأمة التركية ومستقبلها النير.

ضيوفنا الأعزاء

إن الجمهورية التركية صاحبة المرتبة 16 لأكبر اقتصاد في العالم. كما وأنها تهدف أن تصبح ضمن أول عشر دول عالميا بحلول عام 2023م . إن الاقتصاد التركي في حالة نمو دائم  بالرغم من محاولة الانقلاب الخائنة والفاشلة في الخامس عشر من تموز من العام الماضي وبالرغم من الأزمات الاقتصادية العالمية.  ونحن لن ننسى أبدا دعم السلطات السعودية لبلدنا على إثر المحاولة الانقلابية الخائنة والفاشلة في الخامس عشر من تموز.  

 

كما أننا ندعم من كل قلوبنا أهداف رؤية المملكة الشقيقة والعزيزة 2030 . فالمملكة العربية السعودية تسير نحو أهداف رؤية 2030  على خطى واثقة وبتصميم عالي.  ونحن نشعر بالسعادة من هذا الوضع. 

إن تركيا والمملكة العربية السعودية يسيران على نهج  مشترك في الكثير من المواضيع. فهما بلدان  يتمتعان بالقوة اقتصادية وسياسية. بالإضافة إلى أن الأخوة والصداقة بيننا وبين المملكة العربية السعودية هي صمام مهم للسلام في الشرق الأوسط والعالم الإسلامي وأمنهما.  كما أن تركيا تكافح الإرهاب  بكل أشكاله سواء كان منظمة فتح الله غولن أو حزب العمال الكردستاني أو داعش . 

ونحن إذ نشعر بالامتنان الكبير لتطور العلاقات بين تركيا والمملكة العربية السعودية. وفوق هذا فقد جرت العديد من الزيارات المتبادلة بين البلدين على أعلى المستويات خلال السنوات الأخيرة.  فقد كانت زيارة فخامة الرئيس رجب طيب اردوغان الأخيرة في هذه السنة في شهر يوليو بزيارة المملكة. وبالمقابل قام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أل سعود و ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أل سعود والعديد من الوزراء السعوديين بزيارة تركيا.

ضيوفنا الكرام

إن قنصليتنا العامة هي اليد الممدودة لجميع مواطنينا الأتراك المقيمين في المملكة العربية السعودية  في مساحة جغرافية واسعة تمتد من تبوك وحتى جازان ـ بالإضافة إلى أنها باب الجمهورية المفتوح لهم دائما.  والقنصلية العامة التركية بجدة تشعر بالامتنان من تقديم خدماتها لمواطنيها المتواجدين في المملكة ولمواطني المملكة العربية السعودية و المقيمين على أراضيها.  الى جانب أنها قامت بمنح مواطني المملكة العربية السعودية وباقي مواطني دول الخليج حق الامتلاك فيها. فالمواطنون السعوديون أصحاب الأملاك في تركيا هم جسر يمتد بين الشعبين. 

اعزائنا الضيوف

إن لمواسم الحج والعمرة مكانةً خاصة بين علاقاتنا مع المملكة التي تستضيف ضيوف الرحمن ، فالمملكة تستضيف سنوياً حوالي 600.000  مواطن تركي لموسم الحج والعمرة. وبهذه المناسبة أود أن  اقدم جزيل الشكر واعمق التهاني نيابة عن الجالية التركية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أل سعود و ولي العهد  الأمير محمد بن سلمان وحكومته الحكيمة  ووزارة الحج والسلطات المختصة وجميع الأفراد في المملكة على مساعيهم المخلصة و جهودهم المبذولة لإنجاح الأعمال والخدمات المقدمة لضيوف الرحمن ولموسم الحج الناجح جداً. 

ضيوفنا الاعزاء

وبهذه المناسبة ، وفي نهاية كلمتي،  أود أن أترحم  بالشكر والامتنان مرة أخرى على روح مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك وعلى أرواح شهدائنا، وأود أن أهنئ جميع مواطنينا باليوم الوطني وجميع موظفي القنصلية المضحين لتقديم الخدمات وكل من ساهم في نجاح هذا الحفل.  واشكر أيضا ضيوفنا الكرام الذين شاركونا في فرحتنا في يومنا الوطني.

أحييكم بتحية المحبة والاحترام جميعا.

فلتحيا الجمهورية التركية

فلتحيا المملكة العربية السعودية

فلتحيا الصداقة التركية السعودية

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى