الدوليةشريط الاخبار

آبي أحمد: يمكن التوصل لـ«حل ودي» لملف سد النهضة

الحدث – الخرطوم

شدّد السودان وإثيوبيا على بذل كل جهد ممكن للوصول لنهاية ناجحة للمفاوضات الثلاثية حول سد النهضة، بما يقود لصيغة يكون الجميع رابحين معها وتجعل من سدّ النهضة أداة للتكامل الإقليمي بين الدُّول.
جاء ذلك خلال مباحثات رئيس الوزراء الإثيوبي آبى أحمد في الخرطوم، أمس، مع نظيره السوداني عبدالله حمدوك، من أجل تعميق التعاون الثنائي بين الجانبين في جميع الجالات، وأكد الجانبان في بيان ختامي قناعتهما المشتركة بأن إقامة تكامل إقليمي هو السبيل لتلبية تطلعات الشعبين السوداني والإثيوبي في السلام والتنمية والوحدة الأفريقية. 
ورأى آبي أحمد أنه يمكن التوصل إلى حل حول سد النهضة والحدود بين إثيوبيا والسودان ودياً من خلال المناقشات المستمرة بحسن نية.
وعبّرَ الجانبان عن التزامهما بالوساطة التي يقودها الاتحاد الأفريقي في مفاوضات سدّ النهضة، واعتبرا هذه الوساطة تجسيداً لمبدأ الحلول الأفريقية للمشاكل الأفريقية.
وأشاد الطرفان بالتقدم الذي تحقّق في معالجة المسائل العالقة في ما يخص خطّ الحدود والمناطق الحدوديّة، ووجّها الآليات المشتركة في هذا الخصوص بمواصلة عملها بنفس روح التعاون والإنصاف والعقل المفتوح للوصول لحلول مقبولة للطرفين للمسائل العالقة. وجدد الوفد الإثيوبي دعمه لمطالب السودان في إزالة اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب.
من جهة أخرى، شهدت الخرطوم أمس انعقاد الجلسة الثانية من محاكمة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير و27 شخصاً آخرين متهمين بالاستيلاء على السلطة في انقلاب عام 1989، وذلك بعد أن تم تعليق هذه المحاكمة في 10 أغسطس بناء على طلب الدفاع واستغرقت الجلسة الأولى ساعة واحدة فقط لأن القاعة لم تستوعب محامي الدفاع، وعددهم 191.
ويحاكم المتهمون الـ28 بتهمة تنظيم الانقلاب الذي أوصل البشير إلى السلطة عام 1989، وقال هاشم الجعلي محامي عمر البشير، رفضت محكمة الاستئناف طلب محامي الدفاع الإفراج عن ثلاثة متهمين لقاء كفالة.
وحددت المحكمة يوم الثلاثاء المقبل الموافق الأول من سبتمبر للرد على طلبات هيئة الدفاع عن المتهمين.

المصدر – الاتحاد

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق