زوايا

ساندوتش الرئيس نيكسون يدخل التاريخ بعد أن جمد لمدة 60 عاما.

الذكرى السنوية هي وقت للاعتزاز برحلة الحياة والتفكير في الإنجازات، وبالنسبة لرجل أمريكي يدعى ستيف جين من مدينة «سوليفان»، يحمل هذا الأسبوع إنجازاً فريداً من نوعه بالنسبة له؛ حيث إنه يصادف السنة الستين لساندوتش الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون، والذي يحتفظ به الرجل منذ ذاك الحين.

في عام ١٩٦٠ عندما كان نيكسون في جولته الانتخابية، كان ستيف يبلغ من العمر 14 عاماً عندما دخل ريتشارد نيكسون إلى المدينة، ثم كان من المقرر أن يلقي خطاباً في «وايمان بارك» في مدينة سوليفان مسقط رأس العجوز الذي احتفظ بالشطيرة.


وقبل أن يصعد للمنصة ويأسر الجماهير بوعود بمستقبل أكثر إشراقاً، كان نيكسون ومستشاروه يتناولون شطائر لحم الجاموس المشوي في حفلة شواء خارجية، وبالكاد أنهى وجبته قبل أن ينهض للعمل؛ وفقاً لصحيفة نيويورك بوست.

وقال جين: «بمجرد أن غادر نيكسون، نظرت إلى طاولته عندما ذهب الجميع، وكانت تلك الشطيرة نصف المأكولة لاتزال على الطبق، ثم نظرت حولي وفكرت إذا لم يأخذها أحد؛ فسوف آخذها».

ذكريات سعيدة 

7060016-2004059222.jpg

يتذكر جين كل التفاصيل في ذلك اليوم عندما طُلب من فرقة الكشافة الخاصة به العمل كحارس شرف للرئيس أثناء حفلة الشواء بالخارج، لقد كان قريباً جداً من نيكسون، لدرجة أنه يمكنه حتى تذكر تعليقاته على الوجبة.
قال جين: «لقد تناول بضع قضمات وعلق على مذاقها ومدى جودتها».
ويتذكر جين أيضاً الذي يبلغ من العمر 74 عاماً، أن والدته كانت تساعده «بحكمتها اللامتناهية» في لف الشطيرة في كيس بلاستيكي داخل جرة صلصة التفاح، بينما بقيت داخل الفريزر لسنوات، مع الحفاظ على هذه الجرة لأكثر من نصف قرن.

الوسوم
مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق