نلهم بقمتنا
خلال الانتخابات الأميركية...كيف تتعامل منصات التواصل مع المعلومات المضللة؟ – منصة الحدث الإلكترونية
أخبار منوعةشريط الاخبار

خلال الانتخابات الأميركية…كيف تتعامل منصات التواصل مع المعلومات المضللة؟

في الأشهر التي سبقت الانتخابات الرئاسية الأميركية، أصدرت منصات التواصل الاجتماعي تحديثات لا نهاية لها حول كيفية معالجة المعلومات المضللة المرتبطة بالانتخابات.

والآن بعد إجراء الانتخابات، كانت هناك اختلافات كبيرة في مناهج منصات التكنولوجيا الرئيسية لتعديل المعلومات المضللة والتأثير على انتشارها، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

وكان موقع «تويتر» هو الأكثر عدوانية في تصنيف ومعالجة المحتوى الخاطئ والمضلل بينما قام «فيسبوك» و«يوتيوب» بتطبيق إجراءات أخف حدة.

وقد اتخذت المنصات الثلاثة مناهج مختلفة. لقد ذهب «تويتر» إلى الحد من قدرة المستخدمين على مشاركة المنشورات المضللة، بينما يقوم «فيسبوك» بوضع علامات على المعلومات المضللة، ولكن لا يعيق المشاركة. ويمكن القول إن موقع «يوتيوب» يتخذ الإجراء الأقل شدة، من خلال الاعتماد على علامة واحدة، والتي تذكر الناس بأن نتائج الانتخابات الأميركية قد لا تكون نهائية، على جميع المحتويات المتعلقة بالانتخابات.

وقام «تويتر» بوضع العلامات على كيفية مشاركة التغريدات وتقييدها، بما في ذلك العديد من التغريدات التابعة للرئيس دونالد ترمب. على سبيل المثال، وضع «تويتر» علامة على تغريدة للرئيس قال فيها: «نحن متقدمون في مستوى كبير، لكنهم يحاولون سرقة الانتخابات».

وكتب على على تغريدة ترمب: «بعض أو كل المحتوى الذي تمت مشاركته في هذه التغريدة متنازع عليه وقد يكون مضللاً بشأن كيفية المشاركة في انتخابات أو عملية مدنية أخرى».

وقام «تويتر» أيضاً بتقييد كيفية مشاركة هذه التغريدات، بما في ذلك إزالة الردود والإعجابات، والسماح للمستخدمين فقط باقتباس تغريدة، مما يسمح للمستخدمين بمشاركة تغريدة مع إرفاق تعليقاتهم الخاصة، بدلاً من إعادة التغريد.

ويقوم موقع «تويتر» أيضاً بتطبيق تصنيفات أخرى على التغريدات التي، وفقاً لمعاييرها، تنادي قبل الأوان بنتائج الانتخابات لأي من المرشحين.

وفي نفس المنشور لترمب، استخدم «فيسبوك» لغة غامضة في ملصقه، وعلى عكس «تويتر»، لم يقيد كيفية عرضه أو مشاركته.

وفي بيان، قال متحدث باسم «فيسبوك»: «بمجرد أن بدأ الرئيس ترمب في تقديم مزاعم مبكرة بالفوز، بدأنا في إرسال إشعارات بأعلى الخلاصات على (فيسبوك) و(إنستغرام) حتى يعرف الجميع أنه لا يزال فرز الأصوات قائم، ولم يتم تحديد الفائز. بدأنا أيضاً في تطبيق التصنيفات على منشورات المرشحين تلقائياً بهذه المعلومات».

كما صنف «فيسبوك» منشوراً مساء الثلاثاء تابع لترمب قال فيه: «سأدلي ببيان الليلة. فوز كبير»!

وحذرت علامة «فيسبوك»، قائلة: «لا يزال فرز الأصوات قائم… الفائز في الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2020 لم يتم تحديده بعد».

وفي وقت متأخر من بعد ظهر أمس، قال «فيسبوك» إنه سيوسع تصنيفاته للمنشورات المرتبطة بإعلان الفوز السابق لأوانه ليطبقه على أشخاص خارج نطاق المرشحين للرئاسة، بما في ذلك على مستوى الولايات. وسينطبق هذا أيضاً على «إنستغرام» الذي يمتلكه.

وانتقدت جينيفر غريغيل، أستاذة وسائل التواصل الاجتماعي في كلية نيوهاوس بجامعة سيراكيوز، قرار اللحظة الأخيرة هذا. وقالت غريغيل: «كان ينبغي أن يكون ذلك واضحاً. كان ينبغي أن يكونوا مستعدين للقيام بذلك في وقت أقرب».

وأعلن «إنستغرام» سابقاً أنه سيخفي مؤقتاً علامة التبويب «الأخيرة» من الظهور في جميع صفحات «الهاشتاغ» – سواء كانت مرتبطة بالسياسة أم لا. وقالت الشركة إنها تأمل في أن تساعد هذه الخطوة في منع انتشار المعلومات الخاطئة والمحتوى الضار المتعلق بالانتخابات.

وفي الوقت نفسه، وضع «يوتيوب» لوحة معلومات في أعلى نتائج البحث المتعلقة بالانتخابات، وكذلك في مقاطع الفيديو التي تتحدث عن الانتخابات. ويقول المربع إن نتائج الانتخابات «قد لا تكون نهائية»، ويوجه المستخدمين إلى الشركة الأم «غوغل» التي تتعقب نتائج الانتخابات في الوقت الفعلي. كما أنه يتخذ إجراءات مشابهة لما فعله في الانتخابات السابقة، مثل الترويج لمحتوى من مصادر إخبارية موثوقة في نتائج البحث.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى