أخبار منوعة

أماكن سياحية أوروبية في نوفمبر.

أماكن سياحية أوروبية في نوفمبر

في السفر إلى أوروبا متعة المسافرين، مهما كان موعد السفر، لكن في نوفمبر بخاصّة، تحلو المشاهد، والألوان، ويطغى البرد في مدن شمال أوروبا، لا سيما بباريس ولندن وبرلين. وتشهد الأيّام الأخيرة في نوفمبر على تساقط الثلوج فيها. أمّا في جنوب أوروبا فالسيناريو مختلف تمامًا، إذ تشهد المدن المشمسة مثل روما وبرشلونة وغرناطة وإشبيلية على مناخ لطيف تتخلله الأمطار. إنه وقت مثالي للزيارة لأولئك الذين لا يستطيعون تحمل حرارة البحر الأبيض المتوسط الرطبة. في الآتي، أفضل الأماكن السياحية الأوروبية في نوفمبر.

نابولي

يصل متوسّط ارتفاع الحرارة في نابولي الإيطالية إلى 18 درجة مئوية، ويبلغ متوسّط منخفض الحرارة 10 درجات مئوية. ويعدّ نوفمبر شهرًا مفضّلًا لتجربة الريفيرا الإيطالية، بعيدًا من حشود السائحين. ففي نوفمبر، يحلو استكشاف أنقاض بومبي أو زيارة هيركولانيوم. في نابولي، يتذوّق المرء أفضل بيتزا في العالم، كما تزخر المدينة بالثقافة والتاريخ، إذ تنتشر فيها القلاع والقصور الجذابة.

غرناطة

يصل متوسّط ارتفاع الحرارة في غرناطة إلى 16 درجة مئوية، ويبلغ متوسّط منخفض الحرارة 6 درجات مئوية. غرناطة آخر معقل المور، وهي مليئة بالهندسة المعمارية الإسلامية التي تضفي جوًّا مغايرًا على المدينة الإسبانية التي تقع في سفوح جبال سييرا نيفادا. قصر الحمراء هو ما يجذب الزائرين، بالإضافة إلى القصور الأخرى وحدائق جينيراليف التي تثير إعجابهم. في نوفمبر، يكون الطقس مثاليًّا للرحلات اليومية خارج المدينة، ويجب عليك السير في الممر القديم في Caminito Del Ray أو زيارة المسجد في قرطبة أو المشي لمسافات طويلة.

مدريد

يصل متوسّط ارتفاع الحرارة في مدريد إلى 12 درجة مئوية، ويبلغ متوسّط منخفض الحرارة 4 درجة مئوية. في عاصمة إسبانيا الطقس ليس دافئًا، ولكن لا يزال من السهل التحرك، ولم يشعر الزائر بالبرودة. كون مدريد مدينة حضريّة، فإنّها تعجّ بالنشاط، ونتيجة لذلك تتعدّد النشاطات والزيارات فيها، بخاصّة إلى المتاحف (برادو ورينا صوفيا ورومانتيزمو وسورولا)، كما تشتهر مدريد أيضًا بحياتها الليلية الرائعة، حيث تضمّ بعض النوادي والمطاعم الأكثر شهرةً في العالم.

بودابست

يصل متوسّط ارتفاع الحرارة في مدريد إلى 9 درجات مئوية، ويبلغ متوسّط منخفض الحرارة 4 درجات مئوية.

لا شيء يبعث على الاسترخاء أكثر من التغلب على البرد في ليالي نوفمبر الشتوية من خلال زيارة حمام الينابيع الحرارية الساخنة في بودابست. هناك أسباب كافية للسفر إلى بودابست على مدار السنة، لكن الأجواء المفعمة بالحيوية ومجموعة الأحداث تجعلها واحدة من أفضل الأماكن للذهاب إليها في أوروبا في نوفمبر. ستدهشك الهندسة المعمارية في بودابست وستكون الجولة سيرًا على الأقدام أفضل طريقة لاستكشاف البرلمان المجري وبلدات بودا وبيست. نوفمبر هو أحد أكثر الشهور هطولًا للأمطار، لذا يتطلب الأمر ارتداء الملابس المقاومة للماء والقفز في حافلة HOHO التي ستأخذك عبر المعالم السياحية. استمتع بالمأكولات المجرية التقليدية وتذوق أفضل أنواع الجبن.

المصدر سيدتي

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى