حصريات الحدث

بعد الصلح بين تامر حسني وبسمة بوسيل.. كيف جاءت التعليقات؟

بعد الصلح بين تامر حسني وبسمة بوسيل.. كيف جاءت التعليقات؟

 

ردتّ الفنانة المغربية بسمة بوسيل على مبادرة زوجها الفنان تامر حسني بالصلح، قائلة: “متهورة.. بس عشان بحبك.. sorry”، وذلك بعد ما تردد خلال الفترة الماضية عن وجود خلاف بين الزوجين، قد يقودهما للانفصال، أو أنهما انفصلا بالفعل.

واللافت في الأمر أنّ تامر وجّه رسالة الصلح لزوجته، عبر خاصية الـ story في حسابه الرسمي على “انستغرام”، وبدا فيها عاتباً عليها، لأنها سلمت أذنها لـ “شر السوشيال ميديا”، بعد تناقل صور له مع بعض المعجبات.

وختم تامر حسني رسالته بالقول: “هو تصرف متهور منك، بس ولا يهمك مش عيب إن الإنسان يغلط، ويتعلم، وأنا ياما علمتك ولسه هعلمك، كان نفسي الكلام ده يكون بينا، لكن أنتي أشركتي الجمهور الكريم فكان لازم أرد هنا بينا حب غالي وحياة كريمة وأولادنا وبيتنا أغلى ما فيها، ربنا يخلينا ليهم ويخليهم لينا يارب، متهورة بس بحبك”، وكذلك أتى رد بسمة بوسيل على زوجها بنفس الطريقة، عبر خاصية الـ story في حسابها الرسمي على “انستغرام”.

 وتصدّرت أخبار الخلاف بين الزوجين، قائمة المواضيع الأكثر تداولاً على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأيام الماضية، وصولاً إلى إعلان الصلح، الذي احتفى به جمهور الفنّان المصري تامر حسني، وبينهم من اعتبر رسالته إلى زوجته، موقفاً رجولياً.

وبالمقابل، توقف متابعون للقصة على موقع “توتير”، عند وصف تامر لبسمة، بالـ “متهورة”، وأطلقوا موجة من التعليقات الطريفة حول هذا الوصف.

 

ورصدت وسائل إعلامية، إعلان بسمة بوسيل انفصالها عن تامر حسني، في 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، عبر خاصية الـ story في حسابها الرسمي على “انستغرام”، قبل أن تحذف ما نشرته خلال وقتٍ قصير، وسط تجاهل زوجها للموضوع، الأمر الذي أثار الكثير من التفاعل، والتكهنات على مواقع التواصل الاجتماعي، لأيام، وصولاً إلى رده الأخير عليها، في رسالةٍ عاتبة وصفها فيها بـ “المتهورة”، أكد من خلالها على حبّه لها.

 

 

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى