المقالات

“العازفة-الشعر السمفوني”

أصدر البطيان كتابه الملفت للأذهان الجاذب للناظرين كتابه الجديد “العازفة-الشعر السمفوني” عن النورس الأحسائية في طبعته الأولى ١٤٤٠هـ – ٢٠١٨م.

الكتاب حوى ١٩٢ صفحة كقطع متوسط حمل لون السلام، لون الحياة، لون الانطلاق – الأخضر-واحتضن آلة الكمان ورسم لأحرف النوتات الموسيقية.

الكتاب مميز وذو دلالة توثيقية للسيمفونية وحركاتها وتعاريف لمصطلحاتها وآلاتها المتنوعة، وقوالبها وكيفية كتابتها حتى أخذت إطلالته ليقوم بالدوزنة ثم يقوم بالإيذان يعزف ما يجوب عن خاطره إذ لكل معزوفة دلالة تفعيلية تنطلق منها كموسيقى لفظية بدأت بإعلان الولاء حتى الأيام العالمية وتوقف بنماذج للبحور النبطية المشهورةوصورتها النمطية للشعر الفصيح.

وتناول مقطوعة القافية عرفها، وتناول قوانينها وأعرافها، وعطف على عيوب القافية وقوافي العجز وتحدث عن العيوب التي تواجه القافيه وكيف تبنى القافية ووضع سمة لكيفية كتابة الشعر وعناصرع ونصائح حوله.

قصائد متعددة تغذي الوجدان العربي بقوالب متعددة حتى لخص “البطيان” المحتوى فقال:للتجربة أثر، بريق وصدى.. منذ البدايات كان للموسيقى الشعرية سمة تقود أذني حتى وجدت عشروين عاماً من تجربتي وضعت رحالها.

هنا:العازفة-للشعر السمفوني منذ عام ١٤١٩هـ ـ إلى هذا العام ١٤٤٠هـ دونت خطوات عزف روحي لتشكل الجملة الموسيقية نوتة كدلالة على تقفي أثر المسير قراءة ماتعة برجاء الفائدة والذكر الحسن.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى