الدولية

قطع خدمات الإنترنت في السودان والحكومة تدين الاحتجاجات

الحدث – السودان

أكدت مصادر ووسائل إعلام سودانية أن خدمات الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي توقفت عن العمل في السودان بشكل مفاجئ، اليوم، ومنذ ليلة أمس الخميس، وواجه مشتركو شركة “زين” على الأخص صعوبات بالغة في خدمات التراسل الفوري على أجهزة الهواتف المحمولة، في وقت عادت الأجهزة الأمنية إلى فرض رقابة قبلية مباشرة على الصحف المطبوعة.

ورجحت أن تكون هيئة الاتصالات أمرت الشركات بوقف تطبيقات “فيسبوك” و “واتساب” و “تويتر” للحد من تناقل الأخبار وصور الاحتجاجات التي اندلعت في أجزاء واسعة من السودان، بسبب الغلاء وتردي الأحوال الاقتصادية.

من جانبها، أكدت الحكومة السودانية أن قوات الشرطة والأمن تعاملت مع المظاهرات التي شهدتها البلاد اليومين الماضيين بصورة حضارية، دون كبحها أو اعتراضها، بحكم أن المواطنين يمارسون حقًا دستوريًا مكفولاً لهم، وبحكم أن الأزمة معلومة للحكومة وتعكف علي معالجتها.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة، وزير الإعلام بشارة جمعة أرو، في بيان أصدره اليوم، إن المظاهرات السلمية انحرفت عن مسارها وتحولت بفعل مندسين إلى نشاط تخريبي استهدف المؤسسات والممتلكات العامة والخاصة، بالحرق والتدمير ومهاجمة وحرق بعض مقار الشرطة.

وأضاف البيان، أن بعض الجهات السياسية برزت في محاولة لاستغلال هذه الأوضاع لزعزعة الأمن والاستقرار تحقيقًا لأجندتهم السياسية وهو الأمر الذي وضح جليًا في بياناتهم المنشورة.

كما أوضح البيان، أن التخريب و الاعتداء علي الممتلكات وإثارة الذعر والفوضي العامة أمر مرفوض ومستهجن ومخالف للقانون، مشيرًا إلى أن الحكومة لن تتسامح مع ممارسات التخريب ولن تتهاون في حسم أي فوضى أو انتهاك للقانون.

وأشار البيان الحكومي إلى أن الحكومة مازالت تبذل جهودًا مقدّرة لتوفير السلع والخدمات الأساسية الضرورية للمواطنين.

فيما بلغ عدد القتلي جراء الاحتجاجات التي يشهدها السودان منذ يومين 8 أشخاص لقوا حتفهم، وأصيب العشرات في المظاهرات ضد ارتفاع أسعار الخبز والوقود.

وكانت السلطات في ولاية القضارف، شرقي السودان، أعلنت حالة الطوارئ وفرض حظر التجوال من السادسة مساء وحتي السادسة صباحا (بالتوقيت المحلي) جراء اندلاع مظاهرات.

كما جرى أيضا إعلان حالة الطوارئ في مدينة عطبرة بولاية نهر النيل شمال السودان التي شهدت مظاهرات أول أمس الأربعاء، وفرقت الشرطة السودانية محتجين نظموا مسيرات في العاصمة الخرطوم، ومدن أخرى أمس الخميس.

ودعا البرلماني مبارك النور قوات الشرطة إلى عدم استخدام القوة المفرطة لتفريق المتظاهرين، مشيرا إلى أن حق التظاهر مكفول وفقا للدستور.

ومنذ قليل، أعلنت السودان، تعطيل الدراسة في كافة المراحل بالعاصمة الخرطون، بسبب الاحتجاجات التي تشهدها البلاد.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى