التعليم

السعودية تبدأ الفصل الدراسي الثاني بمناهج الفلسفة

 

أقرت وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية

‎تدريس الفلسفة والقانون في مناهج المرحلة الثانوية والقرار الصائب يعتبر نقلة للتعليم السعودية.
ويتطلع المختصون والمهتمون بمجال التربية والتعليم لأن يكون مقرر الفلسفة مستقلا ويدرس منذ بداية المرحلة المتوسطة، التي تشكل أهمية كبرى في تكوين وتقوية السلوك العقلاني المنظم للحياة النفسية والاجتماعية والفكرية والدراسة وتعزيز امتلاك الثقافة الفلسفية والعلمية والقدرة على التغير الدقيق واليقظة الفكرية المنطقية والصداقة فضلا عن الاهتمام الكامل بجانبي القدرات والمهارات.
إن من المظاهر المصاحبة لإقرار منهج الفلسفة في مناهج التعليم بالمملكة تنمية ملكات المراقبة الذاتية من خلال الحوار الفلسفي والتغير والتفكير
‎والقدرة على مواجهة المشاكل وإيجاد الحلول وبرهنتها.
‎ وبهذه الخطوة الرائدة من المؤسسة التعليمية في المملكة ستكون السعودية على موعد مع أجيال متعلمة قادرة على الفهم والاستدلال الصحيح واتخاذ القرارات في المواقف وأماكن العمل بالإضافة إلى قدرتها على الترتيب والتنظيم والتحليل والتصنيف والتعليل

أيها الأعزاء يعد تدريس الفلسفة حجر الزواية في المنظومة التعليمية في الدول التي تنشد زيادة
‎وعي المتعلم بذاته ومحيطه وواقعه المعيش.
‎ختاما إن من صفات الجيل المنشود امتلاك القدرة على إصدار الأحكام والنقد واتخاذ المواقف.
‎ وبدراسة المناهج الفلسفية
يتعرف الفرد على تراثه الفلسفي الإنساني
‎.قدرته على التجاوب معه

 

بقلم: غزواء مرزوق الرويس

مشرفة تربوية بإدارة تعليم محافظة الدوادمي

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى