الاقتصاد

“طوابير الخبز” تعود إلى لبنان بفعل أزمة الدولار

تشهد أفران الخبز في بيروت ومعظم المناطق اللبنانية، تهافتا كبيرا للبنانيين على شراء الخبز، بعد غيابه من المحال التجارية.

ويعود سبب هذا التهافت إلى امتناع الأفران عن توزيع الخبز على المحال التجارية، في ظل ارتفاع سعر الدولار وعدم قدرة أصحاب الأفران على تغطية الكلفة الكبيرة لبعض المواد المصنعة والمعلبة للخبز، كالسكر والخميرة وأكياس التغليف وصيانة الأدوات، بحسب ما يقولون. 

ونفى نقيب الأفران علي إبراهيم وجود أزمة طحين في لبنان، “لكن الأزمة تتعلق بكلفة الإنتاج العالية بعد وصول الدولار الى قرابة 8 آلاف ليرة لبنانية”. 

واصطف الناس بطوابير طويلة في بيروت، وصيدا جنوب لبنان، وطرابلس شمالي البلاد، وجبل لبنان، للحصول على الخبز وسط مخاوف من انقطاعه عن الأسواق. 

وعمد البعض إلى بيع ربطة الخبز بـ3000 ليرة بدل سعرها الرسمي الذي يبلغ  1500 ليرة لبنانية.

وفقد الخبز من الأسواق المحلية السبت، مما دفع الآلاف للتهافت على شرائه مباشرة من الأفران. 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق