أخبار منوعة

ضربته في رأسه.. شاهد حية الجرس تجلجل بالموت فوق شجرة

الحدث :
في يناير الماضي كان الصياد الأمريكي تايلر هاردي من ولاية ميسيسيبي يسير عبر الغابة عندما شعر فجأة بألم شديد في رأسه؛ ليكتشف أن حية الجرس قفزت عليه من فوق شجرة ولدغته بقوة في رأسه ووجهه بالكامل.

وحسب صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، يقول “هاردي”: “اعتقدت أن شخصًا ما أطلق النار عليّ أو ضربني بفأس على رأسي، لقد أشعلت النار في رأسي، ولم أصدق مقدار القوة التي ضربتني بها الحية”.

وقد تركت الحية علامات ضخمة على الجانب الأيسر من وجه “هاردي”؛ حيث انغرست أسنانها، وجعلت وجهه يحترق ويتورم بعد وقت قصير من الحادث.

ويقول تقرير علمي للصحيفة: من المعروف أن حيات الجرس أو الجلجلة السامة تتسحب بشكل غير متوقع خارجة من الثقوب تحت الأرض؛ لكن ما يثير الدهشة هو العثور على هذه الزواحف وهي تتسلق الأشجار.

وقد ظهرت عدة فيديوهات وصور لحيات الجرس فوق الأشجار، ففي 4 يوليو، قام جيروم بيريز، أحد سكان ولاية نيو مكسيكو، ببث مقطع فيديو على صفحته على موقع ” فيسبوك” لحية جرس طولها ستة أقدام تقبع فوق شجرة؛ حسب ما ذكرته صحيفة “ميامي هيرالد”.

كان الثعبان يجلس في مكان مرتفع، يستمتع بشمس الصباح الباكر، ويهز ذيله، كان جرس الموت يجلجل عاليًا؛ بينما كان عصفور صغير يرفرف بشكل محموم أمام الأفعى، محاولًا إبعاده عن عشه.

ويقول التقرير: إن العلماء كانوا دائمًا مفتونين بالثعابين التي تتسلق الأشجار.

يقول الخبراء إن الثعابين تتسلق حتى ارتفاعات عُليا في الأشجار في ثلاث حالات، هي: عند قيامها بالصيد أو الفرار من حيوان مفترس أو كوسيلة للهروب من الحرارة الشديدة.

وقد بحث العلماء في كيفية قيامها بالتسلق؛ خاصة أنها لا تمتلك أطرافًا، ويرى العلماء أن الحيات تستخدم قوتها العضلية لتلتفّ حول جذوع الأشجار؛ مما يسمح لها بشق طريقها إلى الفروع؛ بينما تستخدم الثعابين الصغيرة أجسامها وحراشفها للضغط والصعود لأعلى الشجرة.

ونقلت “ناشيونال جيوغرافيك” عن جريج بيرنز، عالم الزواحف في كلية سيينا في نيويورك، أن الثعابين تستخدم قوى لا تصدق في أجسادها من أجل الالتفاف حول شجرة وتفادي السقوط.

ويضيف “برينز”: “مع ذلك، لو سقطت حية من ارتفاع عشرة أمتار؛ فلن تتعرض للإيذاء؛ لكن سيتعين على الأفعى تسلق الشجرة مرة أخرى”.

المصدر – سبق

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى