زوايا

رحلة اللامكان تتحدى الإغلاق في زمن كورونا.

مع طول فترة الإغلاق بسبب فيروس كورونا خاصة فيما يتعلق بالسفر والترحال، ورغم أن بعض الدول فتحت مطاراتها أمام حركة السياحة والسفر، إلا أن هناك العديد من الدول التي مازالت مطاراتها مغلقة في وجه السائحين.
من هنا جاءت فكرة انطلاق رحلة «اللا- مكان» وهي رحلة طيران ليس لها وجهة وصول، ولكنها قطعت أكثر من 1300 ميل (ألفي كيلومتر) قبل وصولها لمطار الإقلاع.

رحلة «اللامكان

وحلقت الطائرة على بعد حوالي 650 ميلاً شمالاً (1046 كم) من تايوان، وشاهد الركاب معالم جزيرة العطلات الكورية الجنوبية جيجو، قبل أن تعود مرة أخرى إلى حيث أقلعت.
وحملت رحلة طائرة شركة «تايغر إير» التايوانية، السبت 120 شخصاً، بعضهم ارتدى الزي الكوري التقليدي، وحلقت على ارتفاع منخفض لمنحهم رؤية جيدة للجزيرة.
تم تخصيص تلك الرحلة لإتاحة الفرصة للراغبين في السفر بالطائرات مجدداً للطيران خارج حدود بلادهم، في وقت لا يرغب فيه كثيرون، أو لا يستطيعون، الذهاب في إجازات خارجية بسبب فيروس كورونا.

تحمس المسافرين

وتم فحص درجة حرارة الركاب في مطار «تاويوان» في تايبي قبل الصعود إلى الطائرة.
وقال الراكب تشين شو-تزو (43 عاماً) «أشعر أنني لم أسافر للخارج منذ فترة طويلة، وأعتقد أن هذا الحدث مميز للغاية، إنها فرصة جيدة»
وتراجع السفر بالطائرات في المنطقة الآسيوية بنسبة كبيرة وصلت إلى 97. 5 % بعد تفشي وباء كورونا، وفقاً لاتحاد خطوط آسيا والمحيط الهادئ.
وتسمح تلك الرحلات السياحية أيضاً لبعض الطيارين بالحفاظ على تراخيصهم سارية.
وقدمت شركات طيران أخرى، يابانية والحيوانية وأسترالية، فرصا لشراء تذاكر رحلات جوية إلى «اللا- مكان» للمسافرين المتحمسين.
وقالت شركة الطيران الأسترالية هذا الأسبوع إن رحلة مدتها 7 ساعات لمشاهدة الحاجز المرجاني العظيم بيعت بالكامل في غضون 10 دقائق.
وستنظم رحلة أخرى الشهر المقبل على متن طائرة «بوينغ 787 دريملاينر»، التي تتميز بنوافذ أكبر من غالبية الطائرات، من سيدني، كما تباع تذاكر للدرجة الاقتصادية ودرجة رجال الأعمال بسعر يصل إلى آلاف الدولارات.

الوسوم
مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق