المقالات

فدوى الطيار : اوقد النار ياشبابها

 

الحدث – الكاتبة فدوى الطيار – اوقد النار ياشبابها

تقول العرب من ساير الجربان جرب قعوده

يعني الجرب ينتشر بمعاشرة الأخرين .

واسرع مايقع الجرب في الجمال وهو فيروس يسكن الجلد ويعبث به فيصاب القعود بحكه قويه في بعض أجزاء الجسم .

والأن ظهر الجرب في مكه المكرمه وبالذات بين بعض الطلاب في المدارس .

هنا المسئولية ليست تقع على المدرسه بشكل عام فدور المدرسه ابلاغ ولي أمر المصاب لعلاجه وأعفائه من الدراسة حتى يشفى حفاظاً على الدارسين .

أما انتشاره في المدرسه فهذا لا يعفي التعليم من المُسأله عن عزل المصاب من الوهله الاولى .

كما ان هناك جزء من المُسأله تقع على الأسره لعدم الأهتمام بما حصل لأبنائهم .

و ان هناك مسئولية ثلاثية تقع على مقتنين الجمال المصابة بالجرب واتوقع انها في حي النكاسه دون تأكيد لأنها معلومات أولية .

الأن نخشى ان يصبح الجرب وباء يصعب السيطرة عليه إلا بعد شهور .

فعلينا تاخير اللوم والمحاسبة حتى نقضي على الوباء بأذن الله من خلال تعاون الفرد والاسره والمجتمع

مبادروة ملتزمون

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى