أحداث مصورةالتعليمشريط الاخبار

مدير جامعة الطائف يبحث مع القنصل الإندونيسي آفاق التعاون مع جامعات بلاده

 

 الحدث : ريماس التميمى

بحث معالي مدير جامعة الطائف الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، مع القنصل العام لجمهورية إندونيسيا محمد هيري شريف الدين، آفاق التعاون بين جامعة الطائف والجامعات الإندونيسية، وتفعيل بنود مذكرة التفاهم التي وقعت خلال زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ إلى جمهورية إندونيسيا .
وناقش مدير جامعة الطائف مع القنصل الإندونيسي فرص التعاون بين جامعة الطائف والجامعات الإندونيسية، من خلال تبادل الطلبة بين الجامعات، وبرامج المنح الدراسية، وتبادل أعضاء هيئة التدريس، والبحوث العلمية المشتركة، وعقد الندوات الثنائية.
وأكد الدكتور زمان، أهمية المباحثات مع القنصل العام لجمهورية إندونيسيا، خصوصاً وأنها تأتي في إطار سعي البلدين لتفعيل مذكرة التفاهم الموقعة خلال الزيارة الأخيرة لخادم الحرمين الشريفين لإندونيسيا في مجال التعاون العلمي والتعليمي.
كما أكد مدير جامعة الطائف اهتمام الجامعة بالاستفادة مما اشتملت عليه مذكرة التفاهم من بنود عدة تسهم في خلق شراكة علمية وتعليمية بين مؤسسات التعليم في البلدين، بما في ذلك تبادل الزيارات بين المسئولين وأعضاء هيئة التدريس والباحثين والوفود في المجالات العلمية والتعليمية، وتشجيع العلاقات العلمية والتعليمية المباشرة بين المؤسسات الأكاديمية ومؤسسات البحث العلمي، وتبادل الخبراء والتجارب في المجالات العلمية والتقنية والإدارية بين مؤسسات التعليم والجامعات ومراكز البحوث.
وأشار معاليه إلى أهمية الاستفادة من فرص التعاون التي تتيحها مذكرة التفاهم في مجال التعاون المشترك في مجالات البحث العلمي عامة، والمجالات التطبيقية خاصة، وتشجيع قيام فرق بحثية مشتركة، وتبادل نتائج البحوث والدراسات، وغيرها من المجالات العديدة التي تتيحها المذكرة.
من جانبه، وصف القنصل العام لجمهورية إندونيسيا، زيارته لجامعة الطائف ولقائه بمديرها ومسئوليها بالمثمرة، مشيداً بترحيب الجامعة باستكشاف فرص التعاون في مجال التعليم مع إندونيسيا.
وأبدى القنصل شريف الدين إعجابه بمنسوبي جامعة الطائف، وخبرتهم التعليمية الدولية، مؤكداً أن هدف الزيارة هو الشروع في فتح سبل التعاون بين جامعة الطائف مع الجامعات الإندونيسية، مشيراً إلى مذكرة التفاهم بين كل من وزارة التربية والتعليم إندونيسيا ووزارة التربية والتعليم للمملكة العربية السعودية التي تم التوقيع عليها خلال زيارة الملك سلمان إلى إندونيسيا في أوائل شهر مارس 2017.
ولفت القنصل شريف الدين النظر إلى أن المباحثات مع مدير جامعة الطائف تناولت فرص التعاون في مجالات تبادل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، والمنح الدراسية، والبحوث العلمية المشتركة، وبرنامج اللغة العربية للطلاب والمدرسين، وكذلك البرامج التمهيدية الثقافية.
ونوه القنصل الإندونيسي إلى أن بلاده تقدم منحاً دراسية لعشرة الطلاب من المملكة العربية السعودية تحت برنامج (Darmasiswa)، ومدة هذا البرنامج سنة واحدة، مضيفاً: “في هذه المدة يتمكن الطلاب من دراسة مختلف الثقافات الإندونيسية ودرس اللغة الإندونيسية، مع اختيار الجامعات والتخصصات اللائقة لهم”

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى