المناسباتشريط الاخبار

وفاة إبن العلا الدكتور خالد العرفة بعد معاناة مع المرض

العلا _ الحدث
المراسله : سمر الكحلاني

بقلوب مؤمنة مليئة بالرضا والتسليم بقضاء الله وقدره،
تلقت أسرة آل عرفة في العلا ومدن المملكة نبأ وفاة ابنها الأكاديمي الدكتور خالد بن أحمد عمر العرفة،العميد السابق لكلية العلوم التطبيقية بجامعة الباحة،والذي وافته المنية مساء السبت وتمت الصلاة على جثمانه يرحمه الله بعد صلاة فجر السبت بالحرم المكي ووري الثرى بمقابر المعلاة.

بينما أكدت أسرته في نعيها لنبأ وفاة الدكتور خالد ومع مغالبة الحزن والأسى على فقده بضرورة مراعاة الظروف الراهنة والالتزام بسياسة الدولة وتعليمات الأجهزة الحكومية للوقاية من فيروس كورونا،وذلك من خلال اقتصار مراسم العزاء على الاتصالات الهاتفية ووسائل التواصل.

ومن جهتها أيضا جامعة الباحة أصدرت بيانا نعت فيه الفقيد ونشرته عبر حسابها الرسمي بتويتر نيابة عن معالي رئيس الجامعة ومنسوبيها ومنسوباتها وطلابها وطالباتها باعتباره يرحمه الله عضو هيئة التدريس بكلية العلوم التطبيقية،وأيضا عميدها السابق إلى ماقبل مرضه العضال ووفاته متأثرا بالمرض بعد فترة طويلة من المعاناة.

الدكتور خالد العرفة يرحمه الله من أسرة عريقة من أسر العلا الشمالية،وهو نجل اللواء متقاعد أحمد عمر عرفة مدير مباحث العاصمة المقدسة،كما أن عمه الأديب المعروف محمد عمر عرفة أحد رواد التربية والتعليم ورئيس النادي الأدبي الأسبق بتبوك مؤسس الحركة الأدبية الحديثة وحراكها المعاصر وبنيتها التحتية بالمنطقة الشمالية الغربية،لذلك تحمل القاعة الرئيسة بالنادي اسمه.

والفقيد الدكتور العرفة على الصعيد الأسري كذلك هو شقيق الدكتور عمر،والعميد عادل،والمقدم مشعل،والرائد عادل،ومن بين أعمامه وأبناء عمومته الأكاديميون والضباط والمشتغلين بالحقول الإبداعية والعلمية تأثرا بالمحيط الأسري المعروف ببيت العلم والأدب والمعرفة وهي الخصال الغالبة الشائعة في بيوت العلا العريقة بالنظر لقدم العلم والتعليم النظامي الذي يمتد إلى أكثر من 100 عام ماقبل ومابعد العهد السعودي الزاهر.

الراحل الدكتور خالد عرفة يرحمه الله أيضا مسيرته العلمية الأكاديمية حافلة بالعطاء الأكاديمي والمنجزات التي تذكر فيشكر عليها سواء من خلال مكانته العلمية بجامعة الباحة كأستاذ بكلية العلوم التطبيقية أو بوصفه عميدا للكلية بعد ذلك.إذ شهدت الكلية في عهده مراحل تطور مرموقة على صعيد البنى التحتية إبان فترة رئاسة الدكتور عبدالله الزهراني للجامعة عام 2015م.ومن ذلك مساهمة الدكتور العرفة في متابعة المشاريع الطبية للجامعة وتجهيزات مستشفى الجامعة الذي قاربت تكلفته النصف مليار ريال بسعة سريرية بلغت 400 سريرا،وكذلك على الصعيد العملي بوصفه يرحمه الله عميدا للكلية عرف عن حقبة عمادته لكلية العلوم التطبيقية أيضا المساهمات في المناشط المجتمعية كواجبات مسؤولية اجتماعية عم نفعها مجتمع الباحة من ذلك على سبيل المثال وليس الحصر مؤتمر تفعيل اليوم العالمي للطفل عام 2014م.الذي نظمه وأشرف عليه بالكامل الدكتور خالد عرفة من خلال موقعه الأكاديمي القيادي وشارك في فعاليات المؤتمر 100طفل و300 طالب تحت شعار:(لنرفع مظلة الأمل والأمان لسعادة أطفالنا)وتضمن حزمة من البرامج والتوصيات الناجعة لدقة مساراتها العلمية وصياغتها المهنية الدقيقة المبنية على الدراسات الاجتماعية والمسوح الميدانية للبيئة المحلية للطفل في الباحة ذاتها.

كما أنه يرحمه الله،وفي مطلع نوفمبر من العام 2015م.برمج وأشرف أيضا وهو عميد لكلية العلوم التطبيقية بجامعة الباحة على فعاليات حملة التوعية بالكشف المبكر لسرطان الثدي تحت شعار:(أنت تلك الحياة).
ومن أواخر أنشطته العلمية والمجتمعية في الباحة تلك التي كانت من تنظيم وإدارة المعهد العلمي بالباحة بعد أزمة فيروس كورونا رغم معاناته الموجعة مع مرضه العضال إلا أن أمثاله من حملة رسالة العلم وفضيلة نشره ديدنهم التضحية ومجبولين على الإيثار ولو كان بهم خصاصة حيث قاد الدكتور خالد العرفة يرحمه الله وألقى بصفته الإكلينيكية استشاريا للأنف والأذن والحنجرة محاضرة ثرية فاعلة بالاستفسارات والتساؤلات عن فيروس كورونا وطرق الوقاية من انتقاله.

رحم الله الفقيد الدكتور خالد أحمد عمر عرفة وأكرمه بالفردوس الأعلى وشمله بالأجر والمثوبة على ماأصابه من مرض انتقل بقدر الله ثم بسببه إلى جوار ربه راضيا مرضيا بمشيئة الله.

وصحيفة( الحدث ) التي آلمها النبأ تتقدم إلى والده سعادة اللواء متقاعد أحمد عمر العرفة،وعمه الأديب محمد عمر العرفة وجميع أعمامه وكافة أسرته وأخوته وأبناء عمومته وأقاربهم بخالص العزاء وصادق المواساة.سائلين الله له الفردوس الأعلى،ولذويه الأجر وحسن العزاء والصبر والسلوان.

الوسوم
مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق